آخر تحديث: الأربعاء | التاريخ: 2019/12/11

أفضل خمس بدائل لترجمة «جوجل» على الهاتف الذكي

أفضل خمس بدائل لترجمة «جوجل» على الهاتف الذكي

تعد خدمة الترجمة المقدمة من «جوجل»، إحدى أشهر مواقع الترجمة على الشبكة العنكبوتية وأكثرها استخدامًا، سواء على «الويب» أو الموبايل. مع ذلك هناك الكثير من السلبيات الواضحة في ترجمة «جوجل» منها أنها تترجم حرفيًا الكلمات المدخلة إليها دون أخذ السياق في الاعتبار، كذلك فإن الأمثلة القليلة التي يعرضها غير موضحة للمعنى؛ ما حدا بالكثيرين للبحث عن تطبيقات ترجمة بديلة.

في هذا التقرير نستعرض أفضل خمس بدائل لترجمة «جوجل» على الهاتف.

1- تطبيق «roverso context».. ترجمة واضحة وأمثلة من واقع الحياة

يعتبر تطبيق «roverso context» هو الملجأ الأول لكل من يرغب في ترجمة غير حرفية كالتي في ترجمة «جوجل»، إذ تقوم فكرته على عرض المعنى العام متبوعًا بالكثير من الأمثلة من واقع الحياة ومن مراجع أكاديمية وبحوثات منشورة وغير ذلك. الأمر الذي يُمكنك من ترجمة مصطلح بالكامل بمعناه الصحيح.

على سبيل المثال: إن أردت ترجمة عبارة «مسمار في نعش» من خلال ترجمة «جوجل» فستعرض لك التالي: «One nail in coffin» وهي ترجمة غير دقيقة على الإطلاق، وقد تثير سخرية من يقرأها من المتحدثين الأصليين للغة. بينما إن وضعت نفس العبارة على تطبيق «roverso context» فسيعطيك الترجمة التالية: «spell the end of…»، وهي الترجمة الدقيقة للمصطلح باللغة الإنجليزية. هذا لأن التطبيق يقوم بإيراد أمثلة من أرض الواقع وفي سياق الحديث؛ ما يجعله مفضلًا للكثيرين الذين ملّوا من ترجمة «جوجل» الحرفية.

التطبيق متوفر كذلك للكثير من اللغات، بينها العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والفرنسية، والألمانية.

2- تطبيق «Dict Box».. قاموس متحرك في جيبك

أحد أفضل تطبيقات الترجمة على الإطلاق، وأكثرها انتشارًا وإفادة خصوصًا للطلبة والمترجمين والمتعلمين الجدد للغة الإنجليزية. التطبيق يعتمد على ترجمة الكلمات المفردة وقليل من المصطلحات الكاملة، لكن ما يميزه هو أنه عند طلبك ترجمة كلمة ما فإنه يعرض لك ترجمتها، وما إذا كانت اسمًا، أو فعلًا، ويوفر لك ميزة الاحتفاظ بها من أجل الرجوع لها مرة أخرى.

هناك ميزة كبيرة أيضًا في التطبيق، وهي إمكانية نطق الكلمة باللهجة الأمريكية والبريطانية والأسترالية، وكذلك يعرض التطبيق بعض الأمثلة من أجل فهم المعنى العام للكلمة. وكل هذه الميزات متاحة لك بدون اتصال بالإنترنت، فقط عند تحميل التطبيق سيتطلب منك تحميل بعض ملفات الترجمة من أجل إتاحة الترجمة في وضع «الأوفلاين».

ويمكن القول إن هذا التطبيق لا غنى عنه لكل طالب جامعي، أو متعلم للإنجليزية، ويريد الوصول لترجمة سريعة لبعض الكلمات دون الحاجة للدخول على الإنترنت.

3- تطبيق «قاموس كامبريدج».. طريقك لمعرفة النطق الصحيح

هل هنالك طريقة لتعلم النطق الصحيح أكثر إفادة من سماعه بلسان المتحدثين الأصليين للغة؟ بالطبع لا. هذا القاموس مصمم خصيصًا لكي يدلك على المعنى الصحيح، وكذلك النطق السليم للكلمة.

يحتوي التطبيق الذي طورته مطبعة «جامعة كاميردج» على نحو 140 ألف كلمة مستخدمة يوميًا في اللغة الإنجليزية؛ ما يجعل من السهل الوصول للكلمات صعبة النطق ومعرفة معناها في سياق أمثلة عملية من أرض الواقع.

إن كانت هناك الكثير من  الكلمات التي يُستعصى عليك نطقها فيمكنك تسجيل الدخول في التطبيق، ومن ثمّ وضع هذه الكلمات في الذاكرة وبين الفينة والأخرى تلقي نظرة عليها، وتستمع إلى النطق الصحيح لها، سواء باللهجة الأمريكية أو البريطانية.

كذلك يقوم التطبيق بعرض كلمة اليوم، وهي عبارة عن كلمة من واقع الحياة يقوم باختيارها كل يوم بشكل مختلف من أجل إرشادك إلى أهم الكلمات المستعملة في اللغة الإنجليزية. يمكنك الاعتماد بشكل كبير على هذا التطبيق في معرفة النطق الصحيح، وبشكل أكبر من ترجمة «جوجل» التي لا تتيح الاستماع إلى لهجة معينة، وكذلك لا تكون دقيقة في نطق العديد من الكلمات.

4- تطبيق «i translator».. لسان متحدث بعدة لغات

قبل 100 عام كان ينبغي على الشخص تعلم لغة المكان الذي سيذهب إليه من أجل التواصل مع سكانه، أو الاعتماد على وسيط غير متاح طيلة الوقت. بمرور الأعوام وتطور التكنولوجيا صار تعلم اللغات أمرًا سهلًا من خلال ظهور الإنترنت وكذلك انتشار اللغة الإنجليزية كلغة وسيط بين سكان العالم المتقدم، لكن تبقت دائمًا مشكلة الترجمة مع الأشخاص الذين يسافرون لأماكن كثيرة تختلف لغات سكانها عنه، فمن غير المنطقي أن يتواصل معهم بلغة الإشارة، أو أن يعين مترجمًا خاصًا في كل مكان يذهب إليه.

من كان يتصور أن التكنولوجيا يمكن لها أن تتطور لتحل هذه المشكلة؟ فيما يمكن تسميته بالخيال العلمي في القرن التاسع عشر؛ أتى تطبيق «i translator» بحل لمشكلة تعدد اللغات من خلال تنفيذه لعملية الترجمة المراده بطريقة سهلة للغاية، ما عليك سوى أن تنطق الكلام بلغتك الأم، وسيقوم التطبيق بتحويله إلى كلام مكتوب ومسموع لتضغط على زر واحد فيتم ترجمة الكلام بشكل صوتي بلغة الشخص الآخر.

على سبيل المثال إن أردت ترجمة جملة «أريد الذهاب إلى المطار بأسرع وقت» سيقوم التطبيق بتحويلها سريعًا إلى لغة الشخص المُتحَدَت إليه لتقوم أنت بتقريب الهاتف منه والضغط على زر التشغيل فيتكلم التطبيق بالجملة نيابة عنك. هذا التطبيق يتميز عن تطبيق «جوجل» هنا بدقته الكبيرة في الترجمة؛ ما جعله قبلة للكثير من السياح حول العالم. إذ إنه يصبح كمترجم فوري خاص بك لكل مكان تذهب إليه.

5- تطبيق «textgrabber».. ترجمة ثورية للمستقبل

يكون لديك مئات الملفات المكتوبة باللغة الإنجليزية فتمررها على كاميرا صغيرة، ومن ثم يتم ترجمتها جميعًا، وبشكل فوري إلى العربية، أمر ساحر بالفعل، لكنه قد يصبح واقعًا في المستقبل القريب.

بالرغم من أن مهنة الترجمة، الفورية منها والكتابية، لا تزال تشهد زخمًا كبيرًا في العالم وذلك لغياب روح المعنى وسلاسته ومنطقيته أحيانًا في الترجمة غير البشرية، إلا أنها من المهن المهددة بالاضمحلال على المدى البعيد بفضل تطور التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

هذا التطبيق هو بداية ما يمكن تسميته بثورة الترجمة عبر العالم إذ إنه يتيح لك ترجمة الكلمة بمجرد مرور كاميرا هاتفك عليها. ليقوم هو بالتقاط الكلمات وتحديد لغتها ومن ثم يُظهرها لك بلغتك الأُم. ولأن خدمة كهذه لا تزال في طور البدايات ولا يوجد بها الكثير من المتنافسين فهذا التطبيق غير مجاني بالكامل، لكنه يتيح لك فترة معينة للاستمتاع بهذه الخدمة، ومن ثم سيكون عليك الاشتراك مقابل مبلغ مالي كل شهر من أجل الاستمتاع بالميزات التي يوفرها.

من يدري فقد نشهد في المستقبل اختفاءً تامًا لمهنة الترجمة والاعتماد على التكنولوجيا، باعتبارها وسيلة ترجمة متوفرة دائمًا ومتاحة للجميع.

مقالات ذات صله