آخر تحديث: السبت | التاريخ: 2020/06/06

توّقعات: إتجاهات التكنولوجيا خلال العقد الحالي

توّقعات: إتجاهات التكنولوجيا خلال العقد الحالي

يمكن اعتبار العقد الماضي عقد شبكات التواصل الاجتماعي فيسبوك وواتساب وإنستغرام وتويتر وسناب شات، لكن العالم سيشهد تغيرات تحولية في كيفية تأثير التكنولوجيا على حياتنا، وإليك نظرة على أفضل اتجاهات التكنولوجيا التي ستؤثر علينا.

1- ثورة الذكاء الاصطناعي (AI) في التصنيع

أصبح الذكاء الاصطناعي الآن جزءا من الحياة اليومية، فبعد وجود المساعدات الرقمية في هواتفنا مثل أليكسا وسيري وغوغل أسيستانس أصبح من الوارد في عام 2020 تزايد خدمات التعرف على المشاعر ومعرفة الحواسيب، وسيدخل الذكاء الاصطناعي هذا العام المصانع بقوة.

وتتخصص بعض الشركات الناشئة في الولايات المتحدة مثل “فيكاريوس” (Vicarious)، و”كيندريد” (Kindred)، و”أوسارو” (Osaro) في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي للتصنيع، حيث تستخدم تقنية كيندريد في أتمته جزء من عمليات تصنيع ماركات الملابس مثل “غاب” (GAP)، في حين تجذب “فيكاريوس” استثمارات من “مارك زوكربيرغ”، و”جيف بيزوس”، و”إيلون موسك”.

2- انتشار إنترنت الأشياء (IoT)

إنترنت الأشياء من المواضيع الساخنة، ولكن لا يوجد عدد من التطبيقات المنتشرة التي تستفيد من هذه التقنية لحد الآن، ونتوقع أنه مع وصول تقنيات الجيل الخامس سيتزايد عدد الأجهزة المتصلة وتطبيقات إنترنت الأشياء وستصل لنطاق عريض من المستخدمين.

وأطلقت أمازون مؤخرا “أمازون غو”، وهو نظام يستخدم تقنيات إنترنت الأشياء والرؤية الآلية، لتمكين المستهلكين من التسوق دون تسجيل، وستستخدم البيئات المزيد من أجهزة الاستشعار وتقنيات الرؤية، مما يتيح تطوير خدمات إنترنت الأشياء أكثر.

وتوفر الشركات الناشئة مثل “كوجنيشن” (Cognition)، و”أسيل روبوتيكس” (Accel Robotics)، و”غرابانغو” (Grabango)، و”آي فاي” (AiFi) في الولايات المتحدة خدمات مماثلة لخدمة “أمازون غو”.

مع وصول تقنيات الجيل الخامس سيتزايد عدد الأجهزة المتصلة وتطبيقات إنترنت الأشياء (بيكسابي)

3- زيادة الطلب على طاقة معالجة الحوسبة المتطورة

سيشهد عام 2020 الحاجة إلى أداء أعلى من أجهزة الحوسبة المتطورة، لأن مجموعة كبيرة من التطبيقات الجديدة تحتوي على أجهزة استشعار أفضل ونماذج للذكاء الاصطناعي، لذلك هناك حاجة متزايدة لاستنتاج مزيد من البيانات ثم اتخاذ القرارات، دون إرسال البيانات إلى مراكز المعلومات السحابية.

وبدأت شركات المعالجات الناشئة مثل “سامبانوفا” (SambaNova)، و”غرافيك” (Graphc)، و”ويف كومبيتنغ” (Wave Computing) في الولايات المتحدة بتطوير بنى للتعامل مع الطلب المتزايد على رقائق تحاكي رقائق الذكاء الاصطناعي عالية الأداء والمعروفة باسم رقائق العصبية الشكل أو رقائق الدماغ، والتي تعالج خوارزميات الذكاء الاصطناعي الأعلى.

4- تسويق استخدام الحوسبة الكمية على نطاق واسع

نتوقع أن يبدأ عام 2020 عصر الحوسبة الكمية مع زيادة البيانات، وستستهدف هذه الحوسبة أكبر المشكلات في الصناعة، مثل الرعاية الصحية والطاقة.

وفي عام 2020 ستكون هناك حاجة إلى القدرة على التعامل مع البيانات الضخمة لعلاج السرطان والتحكم في الطاقة النووية وتحليل الحمض النووي، وقد انتقلت شركات “آي بي أم” وغوغل وإنتل ومايكروسوفت وعلي بابا في الصين إلى الحوسبة الكمية.

إن الشركات الناشئة “ريجيتي” (Rigetti) في الولايات المتحدة، و”دي ويف سيستمز” (D-Wave Systems) في كندا، و”كيو سي وور” (QC Ware) في الولايات المتحدة تعطل الحوسبة الكمية، وستنمو التكنولوجيا مع زيادة سهولة استخدامها مع المنصات، مثل “أمازون ويب سيرفس” (Amazon Web Services) بحلول منتصف عام 2020.

الحوسبة الكمية ستستهدف أكبر المشكلات في الصناعة مثل الرعاية الصحية والطاقة (بيكسابي)

5- تطور تقنيات الفضاء الجوي

ستبدأ البشرية في العودة إلى الفضاء في عام 2020 مدفوعة إلى حد كبير بنشاط القطاع الخاص وليس الدول، فمنذ الحرب الباردة تباطأ التقدم التكنولوجي في هذا المجال من قبل الدول، والشركات البارزة التي تحقق الآن تقدما في مجال الفضاء تشمل “سبيس أكس” (SpaceX)، و”بلو أوريجن” (Blue Origin).

تطور شركة “سبيس أكس” الصاروخ “ستارشيب”، وقد تختصر المركبة الفضائية الرحلات العابرة للقارات إلى ما بين 20 و30 دقيقة، وتحرز الحكومة والمؤسسات الخاصة في الصين مثل “لينك سبيس” (LinkSpace) تقدما في هذا المجال.

6- نشر تكنولوجيا الإنترنت ذات النطاق العريض والجيل الخامس

تدخل مسابقة تطوير شبكات الجيل الخامس بين الولايات المتحدة والصين المرحلة الرئيسية في عام 2020، وستكون هناك منافسة جديدة على من يمكنه تطوير الجيل الخامس لاستخدامات المستهلكين بشكل أسرع، كما أن نشاط حزمة النطاق العريض “ستار لينك” (Starlink Broadband) المخطط له بواسطة “سبيس أكس” من المواضيع الملتهبة هذا العام.

وسيتم إطلاق ما يصل إلى 2500 قمر صناعي خلال عام 2020، ويمثل هذا حقبة جديدة من الإنترنت واسع النطاق لبعض المستخدمين في أميركا الشمالية.

مسابقة تطوير شبكات الجيل الخامس بين الولايات المتحدة والصين تدخل المرحلة الحاسمة في عام 2020 (الأناضول)

7– تطور تكنولوجيا القيادة الذاتية

تعتبر القيادة الذاتية بالفعل موضوعا مهما خلال العقد الماضي على الرغم من عدم تحقيق المستوى المطلوب ووجود بعض الحوادث.

وتساعد التكنولوجيا الجديدة السائق في فهم ظروف الطريق التفصيلية بواسطة الذكاء الاصطناعي، وتعتبر الشركات الناشئة مثل “بروفيسي” (Prophesee) في فرنسا، و”بريسبيكتيف أوتومات” (Perceptive Automata) في الولايات المتحدة من الشركات الرائدة التي سيكون لها مكان في عام 2020.

المؤسسات الكبرى ستعمل في عام 2020 على إدخال سلاسل الكتل لمنع تسرب المعلومات على نطاق واسع والاحتيال عبر الإنترنت (بيكسابي) 

8-سباق العملات المشفرة والبلوك شاين بين الولايات المتحدة والصين

تجذب تكنولوجيا “سلاسل الكتل” (blockchainK) الشركات المهتمة بشركات الدفع والعاملة في مجال الأمن مثل “شايناليسس” (Chainalysis) التي تطور تقنية مضادة لغسل الأموال.

ويتوقع أن تعمل المؤسسات الكبرى في عام 2020 على إدخال سلاسل الكتل، لمنع تسرب المعلومات على نطاق واسع والاحتيال عبر الإنترنت.

وقد أعدت “آي بي أم” برنامج تسريع متخصصا في مجال سلاسل الكتل، ووافقت الصين على إدخال التكنولوجيا في خدمات، مثل البنك الصناعي والتجاري الصيني (آي سي بي سي) ومجموعة علي بابا والخطوط الصينية الجنوبية.

مقالات ذات صله