آخر تحديث: الأحد | التاريخ: 2020/01/19

قمع الدول القمعية للشبكة: تقييد أو حجب خدمات تورنت وVPN وشبكات التواصل الاجتماعي

قمع الدول القمعية للشبكة: تقييد أو حجب خدمات تورنت وVPN وشبكات التواصل الاجتماعي

كشفت دراسة جديدة نشرها Comparitech.com – الموقع المتخصص في مقارنة أدوات الخصوصية – عن أكثر الدول فرضًا للرقابة على الإنترنت حول العالم.

وبحسب الدراسة، فإن كوريا الشمالية لا تزال تحت المركز الأول بكونها أكثر الدول رقابةً على الإنترنت، ثم جاءت جارتها الصين في المركز الثاني، ثم جارة الصين، روسيا في المركز الثالث، ثم جارة روسيا، إيران، وكذلك تركمانستان، أما الدول العربية فحدّث ولا حرج حول الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية زبائن منتجات التجسس الصهيونية سواءً على مواطنيهم أو مواطني الدول الأخرى.

ولتصنيف الدول ركز الموقع على 10 عوامل، وهي: تقييد خدمات التورنت، وحظر خدمات التورنت، وتقييد المحتوى الجنسي، وحظر المحتوى الجنسي، وتقييد وسائل الإعلام السياسية، وحظر وسائل الإعلام السياسية، وتقييد شبكات التواصل الاجتماعي، وحظر مواقع التواصل، وتقييد خدمات VPN، وحظرها.

وبعد النظر في كل هذه العوامل، حققت كوريا الشمالية العلامة الكاملة، إذ إنها تحظر كل شيء، ثم جاءت الصينية بـ 9 نقاط، ثم روسيا وتركمانستان وإيران بـ 7 نقاط.

ومع أن الرقابة على الإنترنت أصبحت تعد مشكلة كبيرة في جميع أنحاء العالم، حيث يحاول عدد متزايد من الدول خنق أو التحكم في المحتوى عبر الإنترنت بطريقة أو بأخرى. إلا أن الحكومات تدرك أن المستخدمين أصبحوا يستخدمون خدمات VPN لتجاوز الحظر المفروض.

يُشار إلى أن الدراسة لا تشتمل على حالات قطع الاتصال بالإنترنت عن المواطنين، وهي مشكلة كبرى في عدد من الدول، بما في ذلك الهند التي أصبحت تزيد من رقابتها على الإنترنت، خاصةً بعد الإجراءات الأخيرة التي وصفت بالمجحفة بحق مسلميها ومسلمي إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان.

دارسة تكشف عن أكثر الدول رقابةً على الإنترنت

مقالات ذات صله