آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2021/04/16

مَّن يضع القيود العمرية على ألعاب الفيديو؟ وما هي أسباب إختلاف تلك القيود؟

مَّن يضع القيود العمرية على ألعاب الفيديو؟ وما هي أسباب إختلاف تلك القيود؟

من الطبيعي تمامًا أن يلعب الأطفال الألعاب، بما في ذلك ألعاب الكمبيوتر والمحمول، ولكن لا تتشابه جميع الألعاب (أو اللاعبين). ليس هباءً احتواء صناديق الألعاب والأوصاف على الإنترنت على معلومات حول القيود العمرية. وبالتالي، هل هناك ما يدعو للقلق بشأن تعلّق طفلك ذي الأعوام العشرة بلعبة Fortniteالمصنَّفة للمراهقين؟ لنتعرف على الأشخاص الذين يحددون هذه التصنيفات والأسباب الكامنة وراءها ومدى صحتها في الممارسة العملية.

مَّن يضع القيود العمرية على ألعاب الفيديو؟

يوجد حوالي 24 نظامًا للتصنيف العمري لألعاب الفيديو في جميع أنحاء العالم، فأغلب الدول الأوروبية مثلًا تلتزم بمعيار نظام معلومات الألعاب الأوروبية (PEGI) بينما تلتزم الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمكسيك بقيود مجلس تقدير البرمجيات الترفيهية.(ESRB)

كما تستخدم ألمانيا وروسيا وأستراليا وبعض الدول الأخرى أنظمة تصنيف متنوعة، وتستخدم اليابان نظامين: منظمة تقدير ترفيه الحاسوب (CERO) و التنظيم الأخلاقي لبرامج الكمبيوتر (EOCS).

ويستخدم متجر تطبيقات Apple نظامه الخاص. بينما يدعم Google Play معايير إقليمية عدة، ولكنه يستخدم في معظم البلدان نظام الاتحاد الدولي لتقييم الأعمار (IARC).

بمعنى آخر، هناك الكثير من تصنيفات ألعاب الفيديو المختلفة، والتصنيف الذي يجب اعتماده ليس أمرًا بسيطًا كما يبدو. وسنعود إلى ذلك لاحقًا، لكن أولاً، دعونا نتعرف على الفئات العمرية الموجودة وكيفية تفسيرها.

كيفية تفسير القيود العمرية

تشير معظم الأنظمة إلى الحد الأدنى الموصَى به من العمر باستخدام الرقم المقابل، ولكن لا يجب تفسير كل هذه الأرقام بشكلٍ حرفي. فمثلًا، التصنيف الروسي 0+ هو نفسه تقريبًا PEGI 3 (أي مناسب لأي شخص). وفي الوقت نفسه، تستخدم أنظمة مثل ESRB أوصافًا بدلاً من الأرقام: E — أي شخص، T — المراهقون، وهكذا، إلا أن كل وصف يتطابق مع فئة عمرية معينة.

وفي كلتا الحالتين، فإن الغرض من هذه التصنيفات هو إبلاغ المشتري بأن اللعبة قد تحتوي على لغة للبالغين ومشاهد عنف وغير ذلك من المحتويات التي قد تكون غير مرغوب فيها.

ولمساعدتك في اتخاذ قرار، بالإضافة إلى القيود العمرية نفسها، تحدد العديد من الأنظمة سبب حصول اللعبة عليها. على سبيل المثال، يستخدم برنامج ESRB أوصافًا لفظية للعناصر التي قد تتسبب في الإساءة للبعض. أما في أوروبا وكوريا الجنوبية واليابان، يتم استخدام الصور التوضيحية.

في بعض المناطق، تكون التصنيفات استشارية؛ أما في مناطق أخرى تكون أكثر صرامة. ففي العديد من البلدان، على سبيل المثال، يمنع القانون بيع ألعاب خاصة بمن هم أكبر من 18 للقاصرين.

سبب اختلاف القيود العمرية باختلاف نظام التصنيف

ضع في اعتبارك أن البلدان المختلفة لديها تعريفات مختلفة لما يشكّل محتوى غير لائق. فمثلًا اللعبة التي يلعب فيها عدة لاعبين DayZ تم وضع عدة قيود صارمة على بيعها في أستراليا العام الماضي، والسبب هو أن اللاعبين يمكنهم كسب مكافآت عند تعاطي المخدرات، وللحصول عليها عن طريق المتاجر الأسترالية، أطلق المطوّرون نسخةً معدَّلة من اللعبة.

بينما اللعبة التي أطلقها هيديو كوجيما بالعنوان السار Death Stranding (خطر الموت) اعتبرها المشرعون الأستراليون أنفسهم لعبةً لمن هم أكبر من 15 عامًا. وعلى الشاطئ الآخر في نيوزيلاندا، يمكن قانونيًا لمن هم في 13 من العمر لعبها. وهذا على الرغم من اعتراف كلا البلدين بأن اللعبة تحتوي على عنف وسباب، لكن لا تحتوي على مخدرات. إلا أن العديد من البلدان الأخرى جعلوها للبالغين من حيث التصنيف.

Death Stranding التصنيف العمري للعبة:

ESRB: M . —البالغون (17+)
· PEGI: 18+
· RARS (روسيا): 18+
· ACB (أستراليا): MA15+‎
· OFLC (نيوزيلاندا): R13

Death Stranding: M في الولايات المتحدة الأمريكية وR13 فقط في نيوزيلاندا

وتعد لعبة The Sims 4 مثالاً على لعبة تم منحها تصنيفات متضاربة تمامًا للعمر في مختلف البلدان: ما بين من تساهل وجعلها (6+) إلى الأكثر صرامةً بجعلها (18+). في حين وافقت معظم أنظمة التصنيف على أنها مناسبة للمراهقين، إلا أن اللعبة في روسيا مخصصة للبالغين لأنها تسمح للاعبين بإنشاء الأزواج من نفس الجنس والشجار مع الأقارب. لكن ألمانيا، على سبيل المثال، اتخذت وجهة نظر مختلفة تمامًا: اعتبر المشرّعون الألمانيون لعبةThe Sims مناسبة لليافعين لغياب العنف الواقعي منها.

The Sims 4 التصنيف العمري للعبة:

ESRB: T . — المراهقون
· PEGI: 12+
· RARS (روسيا): 18+
· ACB (أستراليا): ‎M — 15+‎
· USK (ألمانيا): 6+

تصنيفات عمرية مختلفة للعبة الفيديو The Sims 4: بداية من عمر 6+ في نظام USK المعتمد في ألمانيا ومرورًا بتصنيف “المراهقون” (T) وعمر 12+ في نظامي ESRB وPEGI على التوالي ووصولًا إلى عمر 18+ في نظام RARS المعتمد في روسيا

تصنيفات ألعاب الأطفال

يتشابه الأمر كذلك في ألعاب الأطفال الصغار، فمثلًا لعبتا Pokémon Sword and Pokémon Shield الجذابتان مناسبتان للأطفال من أي فئة عمرية وفقًا لنظام ESRB على الرغم من اشتمالها على العنف في رسومها المتحركة. ولكن في أوروبا وروسيا فإنهما تعتبران غير مناسبتين تمامًا للأطفال الصغار، حيث صُنِّفت لعمر 7 سنوات كحدٍّ أدنى وفقًا لنظام PEGI ولمن هم 6+ وفقًا لنظام RARS.

التصنيف العمري للعبتي Pokémon Sword وPokémon Shield:

· ESRB: E — أي شخص
· PEGI: 7+
· RARS (روسيا): 6+

كيفية اختيار لعبة للأطفال

كما ترى، فإن منظمات التصنيف العمرية المختلفة بعيدة كل البعد عن الإجماع عندما يتعلق الأمر بتصنيف ألعاب الفيديو. وهذا يعني أنك لست مضطرًا بالضرورة إلى رفض أي عنوان لمجرد أن طفلك أصغر من العمر المشار إليه في المربع أو في وصف التطبيق، بل من الأفضل أن تشكل رأيك الخاص.

· لا تنتبه للقيود العمرية فقط ولكن لسبب تصنيفها أيضًا. وإذا كنت تعيش في دولة لا تتوفر فيه معلومات حول محتويات اللعبة في الصندوق أو في الوصف، فابحث عنها عبر الإنترنت، وسيساعدك التعرّف على ما تدور حوله اللعبة على اتخاذ القرار.
· قارن التصنيف في دولتك مع دول أخرى للحصول على صورة أكثر شمولاً. وتذكر أنه، على سبيل المثال، قد تضيع كلمات السباب في الترجمة الحرفية، مما يعني أن اللعبة قد يكون لها تصنيف أعلى في البلدان التي تكون فيها اللغة الأصلية هي اللغة المنطوقة في اللعبة.
· شاهد مقطعًا دعائيًا للعبة على YouTube أو موقع مطوري البرامج، ثم اقرأ أو شاهد بعض المراجعات عبر الإنترنت -يمكنك العثور على مدونين لمحتويات كتابية ومرئية عن ألعاب الفيديو على أي شبكة اجتماعية. وهذا عادةً ما يكون كافياً للحصول على فكرة جيدة عن حقيقة اللعبة.

بعد شراء لعبة لطفلك، جرب أن تلعبا معًا. تعرف على كيفية اللعب والتحدث عن الرسومات والقصة والحوار. كن بجوار طفلك عندما يلعب عبر الإنترنت. وبهذه الطريقة ستحصل على فكرة أفضل عما إذا كان هذا هو الاختيار الصحيح لطفلك، ناهيك عن قضاء وقت ممتع معه.

كي لا يقضي طفلك الكثير من الوقت في ممارسة الألعاب، استخدام أدوات المراقبة الأبوية لوضع حدود لوقت اللعب. فمثلًا، يتيح لك برنامج  Kaspersky Safe Kids  تعيين حدود للوقت والمزيد من المزايا سواءً على الكمبيوتر أو الهاتف الذكي.

مقالات ذات صله