آخر تحديث: الأربعاء | التاريخ: 2020/07/08

أهم طرق حماية الخصوصية في ظل تنامي تكنولوجيا المراقبة الجماعية

أهم طرق حماية الخصوصية في ظل تنامي تكنولوجيا المراقبة الجماعية

تعتبر قضايا الخصوصية الرقمية من أكثر التوجهات التي تستحوذ على اهتمام كبير من الجميع، ومع شروع الكثير من الحكومات في جميع أنحاء العالم بتنبي تكنولوجيا المراقبة الجماعية؛ لتتبع مواطنيها للحد من تفشي فيروس كورونا، أصبحت قضية الخصوصية أكثر أهمية من أي وقت مضى.

حيث بدأت جوجل وآبل في التعاون معًا لتطوير أداة لتتبع مستخدمي الهواتف الذكية، وبالرغم من أن هذا التعاون يحدث بنوايا طيبة، إلا أن هناك مخاوف حقيقية من أن الشركات لن تتراجع عن هذه الإجراءات عندما تنتهي الأزمة.

وفي الوقت نفسه، ارتفعت جرائم الأمن الإلكتروني خلال تفشي الوباء، بصورة لم يسبق لها مثيل، من خروقات البيانات إلى حيل الخداع، ووسط كل هذا أصبح تأمين وجودك على الإنترنت وحماية  خصوصيتك أكثر أهمية من أي وقت مضى.

إليك أبرز الطرق الرئيسية لحماية خصوصيتك على الإنترنت:

1- استخدام متصفح ومحرك بحث يركز على الخصوصية:

تدعم معظم متصفحات الويب الحديثة (الإضافات) Extensions، لذا كن حذرًا عند اختيارها وتثبيتها، وتذكر أن كل موقع تتفاعل معه، بما في ذلك محركات البحث، يمكن أن يحتفظ بسجل لأنشطتك على الإنترنت.

يمكنك التقليل من تتبع نشاطك على الإنترنت عن طريق استخدام محرك بحث يُركز على الخصوصية مثل: DuckDuckGo، الذي يفتقر إلى الميزات التي تقدمها متصفحات الويب الأخرى، ولكنه لا يتتبع سجل بحثك.

كما يمكنك التحول إلى متصفح ويب يدعم الخصوصية مثل: متصفح Brave، الذي يحظر الإعلانات تلقائيًا، بالإضافة إلى ملفات تعريف الارتباط وأكواد التتبع.

2- حماية كلمات المرور:

تحدث العديد من انتهاكات البيانات في الواقع بسبب كلمات المرور الضعيفة أو المستخدمة في أكثر من حساب، لذا تأكد من جعل كلمات المرور الخاصة بك قوية قدر الإمكان.

كلمة المرور التي يزيد طولها عن 12 حرفًا، وتستخدم عددًا من الأحرف والرموز الخاصة، تُعتبر أمرًا مهمًا للغاية، ومن الأفضل أيضًا استخدام كلمات مرور مختلفة لتسجيل الدخول إلى حساباتك على الإنترنت.

3- استخدام المصادقة الثنائية:

استخدام ميزة (المصادقة الثنائية) 2FA لتسجيل الدخول لحساباتك على الإنترنت سيشكل حماية قوية أمام من يريد الدخول إلى حساباتك، حتى وإن امتلك كلمة المرور الخاصة بك.

حيث يجب عليه أن يُدخل الكود المرسَل إلى هاتفك أولًا ليتمكن من تسجيل الدخول، وتستخدم العديد من المواقع هذه الميزة للحفاظ على الخصوصية ومنع المهاجمين من الوصول إلى بيانات مستخدميها، وبالتالي تقليل احتمالية الاحتيال أو سرقة الهوية أو فقدان البيانات.

4- تأمين البريد الإلكتروني:

يُعد البريد الإلكتروني أحد أهم الأشياء التي تجب حمايتها على الإنترنت؛ لأنه إذا وصل أحد المتسللين إلى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك، فقد تتعرض حساباتك الأخرى للخطر.

لذلك تجنب إعطاء تفاصيل شخصية عبر البريد الإلكتروني، مثل: كلمات المرور أو أرقام PIN، وتجنب ربط أي تطبيقات تابعة لجهات خارجية بحساب بريدك الإلكتروني.

5- مراقبة أجهزتك المحمولة:

مع اعتماد معظمنا بشكل شبه كُلي على هواتفنا الذكية، فقد زاد الاعتماد على الكثير من التطبيقات، مثل: تطبيقات الخدمات المصرفية والرسائل والتسوق والعمل، ومع تشغيل جميع هذه التطبيقات في الخلفية يبقى من السهل تتبعك والتنبؤ بسلوكياتك المستقبلية.

لذا تأكد من تأمين هاتفك باستخدام رقم تعريف شخصي قوي أو كلمة مرور قوية، وإجراء عمليات تدقيق منتظمة لتطبيقاتك، ومراقبة الأذونات التي تصل إليها التطبيقات، وحذف أي تطبيقات لا تستخدمها بانتظام، وإيقاف تقنيات الاتصال مثل: Bluetooth و Wi-Fi عندما لا تستخدمها.

6- اشترك في خدمة VPN قوية:

تُعتبر الشبكات الافتراضية الخاصة (VPN) مفيدة لأسباب عديدة، منها: إنشاء اتصال آمن عبر الإنترنت، وإخفاء هويتك عن المعلنين، والتغلب على الحجب الجغرافي، إلا أنه يجب عليك إختيار خدمة VPN المناسبة بعناية بما يضمن حمايتك فعلاً، برنامج وتطبيق بسايفون المقدم من منظمة -مادة 19- ضمن مشروع زاروب يفي بهذا الغرض .

مقالات ذات صله