آخر تحديث: الخميس | التاريخ: 2020/07/09

ما يهمك معرفته حول كيفية صناعة محتوى ناجح على «يوتيوب»؟

ما يهمك معرفته حول كيفية صناعة محتوى ناجح على «يوتيوب»؟

يأتي موقع «يوتيوب» في المركز الثاني بين منصات البحث، بعد «جوجل» مباشرة، ويُستخدم في 88 دولة حول العالم، وتجري عن طريقه 3 مليارات عملية بحث شهريًّا، ويحمِّل المستخدمون 100 فيديو على الموقع كل دقيقة.

صُمم «يوتيوب» على أنه منصة لمشاركة مقاطع الفيديو، ونجح في جذب الأنظار عام 2009، مع زيادة عدد المشاركات، وظهور الجيل الأول من صانعي المحتوى، الذي بات معروفًا عالميًّا، وبدأت الإعلانات في الظهور على مقاطع الفيديو عام 2007، بعدما اشترته شركة «جوجل».

عندما تصنع محتوى على منصة معقدة وتنافسية مثل «يوتيوب»، من المؤكد أنك سترتكب بعض الأخطاء، لذا لا بد أن تعرف كيف تعمل خوارزميات هذا الموقع، من أجل نمو قناتك، واكتساب المزيد من المشاهدات.

إليك بعض النصائح التي نجيب من خلالها عن سؤالك: «كيف تصنع محتوى على «يوتيوب»؟» كما نشرها موقع ساسة بوست.

1. حدد نوعية المحتوى.. وضع خطة واضحة لتقديمه

يرى خبراء صناعة المحتوى، أن أكبر خطأ يقع فيه المبتدئون، هو عدم وجود خطة واضحة للقناة، كما أن وضع تصور لفيديوهاتك القادمة سيخفف من عليك الكثير من التوتر.

كذلك، حاول أن تضع نفسك محل المُسوِّق؛ لا بد أن تحدد بالضبط ماذا سيستفيد جمهورك من القناة، أو على الأقل ماذا سيجدون في قناتك، فكثير من صناع المحتوى تفشل قنواتهم في النمو، لأنهم يتأرجحون بين أنواع مختلفة من المحتوى.

مثلًا، لو نظرنا إلى قناة «فايس نيوز»، سنجد أنها محددة الوجهة بدقة، فهي لا تقدم أخبارًا بصورة منتظمة، لكنها ستقدم لك أخبارًا بديلة لن تجدها في مكانٍ آخر بسهولة، وكل محتوى القناة يؤدي هذا الهدف.

2. قيِّم أداءك.. ولا تتوقف

بعد فترة من العمل، لا بد أن تعيد تقييم أدائك، وتقييم مدى قدرتك على جعل القناة تنمو.

يعاني بعض صانعي محتوى «يوتيوب» من عدم نمو قنواتهم، حتى بعد سنوات من تقديم محتوى شيق من وجهة نظرهم، والسبب في ذلك هو عدم اهتمامهم بتقييم فيديوهاتهم مع مرور الوقت، وعدم اهتمامهم بما يريده الجمهور فعلًا.

(كايسي نايستات، أحد صناع المحتوى المشاهير على «يوتيوب»)

على سبيل المثال، كايسي نايستات هو صانع محتوى على «يوتيوب»، بدأ في الانضمام في عام 2010، وقد تخطت فيديوهاته الآن 500 مليون مشاهدة، ويمتلك أكثر من مليوني مشارك، وفي عام 2014 قرر تغيير شكل القناة بصناعة فيديو يوميًّا حتى يوم ميلاده القادم، وهذه الخطوة، تسببت في زيادة اشتراك القناة مليون ونصف شخص في عام واحد، يستخلص من هذا المثال أن التجربة تلعب دورًا حاسمًا في نمو قنوات «يوتيوب».

3. المحتوى هو كل شيء

من أكبر الأخطاء التي يرتكبها صناع المحتوى، أن يثقل نفسه في التركيز على استخدام أحدث نوع من الكاميرا والميكروفون، في مقابل إهمال العمود الفقري للفيديو، وهو المحتوى المفترض تقديمه.

ينصحك خبراء صناعة المحتوى، بأن تستخدم أي نوع كاميرا، وأن تركز على المحتوى، وألا ترهق نفسك بالتركيز على عناصر كثيرة في الوقت ذاته. وفي إطار اهتمامك بالمحتوى، عليك أن تعلم أن أول 15 ثانية في الفيديو شديدة الأهمية، كما أن الجمهور يحب كثيرًا القصص، خاصةً لو حاولت ربط قصة شخصية للدخول إلى موضوع معقد، ومن مشاهير «يوتيوب» الذين يبرعون في هذه النقطة قناة «في صوص».

4. ادرس العوامل التي تؤثر في مشاهدات «يوتيوب»

تؤثر عوامل عديدة في عدد المشاهدات الجديدة على «يوتيوب»، ومنها:

عدد المشاهدات الحالية، مدة الفيديو، معدل الفيديوهات التي تحمِّلها، الكلمات المفتاحية في عنوان الفيديو، وصف الفيديو، تحسين محركات البحث (SEO)، النسبة بين عدد المعجبين بالفيديو إلى عدد غير المعجبين، عدد الدقائق التي شاهدها الجمهور من الفيديو (ولا يُقصد بها مدة الفيديو نفسه)، قوة القناة (فالقناة بدون مشتركين لن تنمو حتى لو انتشر الفيديو بشكل فيروسي)، والترويج للفيديوهات على منصة أخرى، مثل «فيسبوك».

5. لا تقارن نفسك بمشاهير «يوتيوب»

لا يمكن أن تقارن قناة طبخ، بقناة سينما، هذه المقارنة لن تكون أبدًا في صالحك، فلا يمكن أن تقارن قناة تحتوي على 100 فيديو، بقناتك التي تحتوي على 10 فيديوهات، كذلك، لماذا تقارن نوعية المحتوى الذي تصنعه بمحتوى مختلف تمامًا؟ لكل قناة جمهورها الذي يستجيب لها بطرق مختلفة.

6. لا تستغرق الكثير من الوقت في التفكير.. واستمر

إذا لم تبدأ القناة، لن تتمكن القناة من النمو، ابدأ على الفور، لا يجب أن تكون مثاليًّا، وتعرف على وجه الدقة ماذا سيحدث بعد بدء صناعة القناة، لأنك لن تعرف إلا إذا بدأت بالفعل. استمر في ضخ الفيديوهات، ويُفضل في البداية تحميل أكثر من فيديو في الأسبوع لبناء قاعدة جماهيرية.

مقالات ذات صله