آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2022/07/01

ما مدى أمان حفظ كلمات المرور ضمن المتصفحات دون استخدام تطبيقات خارجية؟

ما مدى أمان حفظ كلمات المرور ضمن المتصفحات دون استخدام تطبيقات خارجية؟

تدعم جميع متصفحات الإنترنت ميزة مدمجة لإدارة كلمات المرور وتنظيمها، حيث يمكنك تتبع كلمات المرور التي تستخدمها في المواقع المختلفة وإدارتها بسهولة، وعادةً ما تعمل الميزة بشكل افتراضي، وهذا يعني أنه من المحتمل أن يكون لديك مجموعة كبيرة من كلمات المرور المحفوظة في حسابك في خدمة التخزين السحابي جنبًا إلى جنب مع الإشارات المرجعية وإعدادات المتصفح الافتراضي، وكما نشر موقع البوابة العربية للأخبار التقنية رأياً نستعرضه من خلال هذا المقال:

سابقًا، كان خبراء الأمن الرقمي يحذرون من خطورة حفظ كلمات المرور التي تستخدمها في المواقع المختلفة في متصفح الويب، ولكن الآن أصبحت أدوات إدارة كلمات المرور التي تأتي مدمجة في المتصفحات تقدم ميزات أقوي بكثير، مثل:

  • إمكانية الوصول إلى جميع كلمات المرور الخاصة بك  في أي جهاز تستخدمه، حيث تعمل هذه الميزة على حفظ  بيانات تسجيل الدخول الخاصة بك، ومزامنتها، ومن ثم عندما تقوم بتسجيل الدخول إلى المتصفح في جهاز جديد فستجد جميع كلمات المرور الخاصة بحساباتك متاحة بالفعل.
  • جميع أدوات كلمات المرور المدمجة في المتصفحات لا تتطلب أي نوع من أنواع الاشتراك، وهي متاحة للاستخدام بشكل مجاني تمامًا.
  • تعمل على تأمين بياناتك المحفوظة بميزات التشفير نفسها والمصادقة الثنائية التي تستخدمها مع بريدك الإلكتروني، وخدمات التخزين السحابي وغيرها.

ولكن هل يمكن الاعتماد على هذه الأداة المدمجة في المتصفح بدلًا من تطبيقات الجهات الخارجية؟

يعتبر العيب الأكثر وضوحًا في أدوات كلمات المرور المدمجة في المتصفحات، هو أنها لا تعمل مع المتصفحات البديلة، وهذا يعني إنك إذا قمت بالتبديل بشكل روتيني بين المتصفحات على أجهزة مختلفة، فلن يمكنك الوصول إلى كلمات المرور  التي كنت تستخدمها في المتصفح القديم.

كما أن المشكلة الأكبر هي أن أدوات إدارة كلمات المرور المجانية المدمجة في المتصفح لديها مجموعة ميزات محدودة لا يمكنها التنافس مع التطبيقات المدفوعة، حيث نجد أن جميعها تقدم ميزات مثل: تنبيهك في حالة كانت كلمة المرور الخاصة بك معرضة للخطر بسبب خرق للبيانات في موقع ما، بالإضافة إلى دعم الملء التلقائي لعناوين البريد الإلكتروني وأرقام بطاقات الائتمان في المواقع التي تزرها.

لكنها في الوقت نفسه لا تقدم ميزات أمان قوية، على سبيل المثال: نجد أن أي أداة لإدارة كلمات المرور تعمل على إنشاء مرور قوية وعشوائية يمكنك استخدامها عند إنشائها عند تسجيل الدخول لموقع جديد، أو عند تغير بيانات تسجيل الدخول في موقع تستخدمه بالفعل، ولكنها في الوقت نفسه لا تُوفر القدرة على تخصيص كلمات المرور هذه عن طريق اختيار طول معين، أو السماح بالرموز أو عدم السماح بها، وغيرها، بعكس تطبيقات الجهات الخارجية.

الخلاصة:

إذا كنت تتصفح الويب بصورة عادية وتستخدم المتصفح نفسه في كل جهاز، فيمكنك الاعتماد على أداة إدارة كلمات المرور المدمجة في المتصفح للحفاظ على كلمات المرور الخاصة بك وتنظيمها ومزامنتها، عدا ذلك يجب عليك استخدام أحد تطبيقات إدارة كلمات المرور المدفوعة للحصول على المزيد من الحماية والأمان، خاصة للحسابات البنكية وحسابات العمل.

مقالات ذات صله