آخر تحديث: الإثنين | التاريخ: 2020/10/19

كيفية تأمين حساباتك على الشبكة من المخاطر الأمنية المختلفة

كيفية تأمين حساباتك على الشبكة من المخاطر الأمنية المختلفة

الجميع عرضة لمواجهة التهديدات الرقمية من مجرمي الإنترنت، لكن في الوقت نفسه نجد أن هذه التهديدات ليست متساوية للجميع، حيث من المرجح أن يواجه الشخص العادي تهديدات أقل وتتمحور غالبًا حول سرقة بيانات بطاقة الائتمان أو التحكم في الحسابات بغرض الابتزاز، بعكس المدراء التنفيذين في الشركات الكبرى الذين يكونوا هدفًا لسرقة أسرار الشركات التي يمثلونها.

وتالياً نتعرف على علامات وجود خطر أمني وكيفية تأمين الحساب :

أولًا: وجود سلوك غير عادي في أحد حساباتك:

أوضح علامة على اختراق أحد حساباتك الإلكترونية هي عندما تجد أن هناك شيء ما قد تغير، مثل: عدم التمكن من الوصول إلى حسابك باستخدام اسم المستخدم وكلمة المرور المعتادين أو ربما تكون هناك عمليات شراء مريبة قد اُجريت عبر أحد حساباتك المصرفية.

ومن ثم للحيلولة دون تمكن المخترق من السيطرة على حسابك، لا تتجاهل مثل هذه الرسائل بل قم بتغيير كلمة المرور بأخرى قوية ومعقدة بمجرد أن تصلك مثل هذه الإشعارات، كما يمكنك التسجيل في إحدى الخدمات التي تنبهك عن خروقات البيانات التي تحدث للمواقع التي تستخدمها بصورة متكررة.

ثانيًا: كيفية استعادة السيطرة مرة أخرى:

بمجرد أن تعرف أن حسابك قد اُخترق، يجب عليك تنبيه جهات الاتصال الخاصة بك بأي وسيلة أخرى، وذلك للانتباه جيدًا في حالة وصول رسائل لهم من حسابك غريبة، وتحذيرهم من الضغط على أي روابط ترسل من حسابك لأن هذه قد تكون محاولات لاختراق حساباتهم.

بعد استرداد الحساب؛ يجب التأكد من تحديث جميع التطبيقات والبرامج التي تستخدمها سواء في الهاتف أو الحاسوب، كما أن هناك بعض الإجراءات الأخرى التي يجب أن تقوم بها في الحساب بعد استرداده؛ مثل: التحقق من إعدادات الحساب للتأكد من عدم التلاعب بها، فعلى سبيل المثال: ربما تم تشغيل إعداد لإعادة توجيه جميع رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك إلى حساب آخر.

ثالثًا: تأمين كل شيء:

أفضل طريقة لتقليل فرص التعرض للهجمات الرقمية هو تقليل المعلومات التي تنشرها عبر حساباتك المختلفة خاصة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كلما قلت المعلومات الشخصية التي تنشرها قل احتمال تعرضك للخطر.

مقالات ذات صله