آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2021/04/16

KasperskyOS: حماية خاصة لأنظمة التحكم الذاتي في السيارات

KasperskyOS: حماية خاصة لأنظمة التحكم الذاتي في السيارات

تُجري العديد من الشركات اليوم عدة تجارب لتحقيق أقصى استفادة من نظام التحكم الذاتي متفاوت التعقيد، تحاول بعض الشركات إنشاء أجهزة تتحكم فعليًا في المركبة بدون تحكم من الإنسان، بينما تطور الشركات الأخرى أنظمة مساعدة السائق المتقدمة (ADAS). ولكن المشكلة الأساسية التي ينبغي أن تعالجها جهات تصنيع نظام التحكم الذاتي هي ضمان الموثوقية والسلامة. فعلى كل حال، تعتمد حياة البشر على التشغيل الصحيح للنظام.

يمكن لمصانع السيارات الاستفادة من تجربة صناعة الطيران بشأن بعض الإجراءات، حيث يستخدم الطيارون أنظمة مشابهة لمدة تزيد عن قرن. ولكن يعد إنشاء نظام تحكم آلي للسيارات أكثر تعقيدًا، ليس فقط بسبب وجود عوامل ينبغي اعتبارها على الطريق أكثر من العوامل المعتبرة جوًا، بما في ذلك السلوكيات غير المتوقعة اللحظية لسائقي المركبات المجاورة. ولكن هناك أيضًا حقيقة أن السيارات الحديثة هي أنظمة إلكترونية فيزيائية متصلة بالإنترنت، إلى حد كبير، ولذلك لا يجب فقط أن يكون نظام التحكم الذاتي موثوقًا فحسب، ولكن أيضًا محميًا من التدخل الخارجي.

السيارات والأمن الإلكتروني

في السنوات الأخيرة، أصبح باحثو أمن المعلومات مهتمين بصورة متزايدة بالسيارات وأنظمتها الإلكترونية. وكجزء من بحثهم، بُذِلَت محاولات لإيقاف سير السيارات بالسرعة الكاملة وإرباك كاميرات التحكم الذاتي. أصدر كل اجتماع رئيسي تقريبًا عن أمن المعلومات تقريرًا واحدًا على الأقل عن ثغرات أمنية اكتُشفت في المركبات. وعادةً يتم تقديم تلك الأخبار في الوسائط بنبرات مروعة: السيارات معرَّضة للثغرات الأمنية سنواجه الموت جميعًا! ولكن في الحقيقة، هناك أخبار إيجابية: فيبدو أنه، ولأول مرة، اهتم الباحثون بالمشكلة قبل المجرمين — أو على الأقل قبل أن يبدأ المجرمون في استخدام مهاراتهم للهجوم على السيارات على نطاق واسع.

ولسوء الحظ، لم تكن جميع شركات تصنيع السيارات تراقب عن كثب بحث خبراء الأمن الإلكتروني. وأحيانًا، حتى الثغرات الأمنية التي تم الكشف عنها علنًا ظلّت بدون معالجة لسنوات. على الرغم من ذلك، تستفيد بعض مصانع السيارات من خبرة السنوات الطويلة للشركات المتخصصة في الأمن الإلكتروني. واحدة من الشركات الرائدة في هذا المجال هي شركة AVL، شركة استشارية في مجال السيارات وهي الشركة التي تتعاون مع كاسبرسكي. تعمل شركة AVL حاليًا على معالجة مشكلة أمن أنظمة مساعدة السائق المتقدمة بشكل مباشر، مستفيدة من ما حققته كاسبرسكي من تطورات في هذا المجال.

حماية خاصة لأنظمة التحكم الذاتي

إن المشكلة الرئيسية المحتملة من منظور أنظمة مساعدة السائق المتقدمة هي الثغرات الأمنية المحتملة في الأنظمة الإلكترونية للمركبات، والتي لا يمكن التخلص منها نهائيًا (حيث إن التحقق المنتظم والمعالجة المستمرة جزء لا يتجزأ من التحكم في أي منتج برمجي–جهاز). وإذا كانت هذه هي المشكلة، كان ضروريًا ضمان أن أي محاولة لاستغلال تلك الأنظمة لا تسمح بالتداخل مع أنظمة مساعدة السائق المتقدمة. بعبارة أخرى، تحتاج أنظمة مساعدة السائق المتقدمة إلى منهج أمني متخصص.

وقد أنشأت كاسبرسكي نظامها التشغيلي، “KasperskyOS”، خاصة للأجهزة ذات متطلبات الأمن الإلكتروني الأكثر من المعتاد. ولهذا، فقد استخدمت OS كأساس لمنصة التكيّف في مجال السيارات “Kaspersky Automotive Adaptive Platform”، وهي أداة متقدمة لإنشاء تطبيقات آمنة وموثوقة لوحدات التحكم الإلكتروني. لا تمنع فقط التداخل في عمليات التحكم الذاتي، ولكن تضمن أيضًا الفصل الآمن للأنظمة الإلكترونية وعملياتها. وهذا هو المنتج الذي تستخدمه برمجيات شركة “AVL” ووظائف “GmbH” ‏(AVL SFR) في أنظمة مساعدة السائق المتقدمة الخاصة بها.

توفر AVL SFR وحدة التحكم في المحرك لأنظمة مساعدة السائق المتقدمة، والتي يمكن استخدامها في مرحلة إعداد النماذج الأولية لإنتاج السيارات. يمكنك معرفة المزيد عن منصة التكيّف في مجال السيارات “Kaspersky Automotive Adaptive Platform” من خلال هذا الكتيب.

مقالات ذات صله