آخر تحديث: الإثنين | التاريخ: 2020/11/23

آداة Blacklight لكشف برمجيات التتبع التي تعمل في خلفية مواقع الإنترنت

آداة Blacklight لكشف برمجيات التتبع التي تعمل في خلفية مواقع الإنترنت

الإنترنت عبارة عن متاهة كبيرة، وشركة فيسبوك تختبئ خلف كل ركن تقريباً. لكن أداة جديدة تدعى Blacklight تساعدك في العثور على الوحش الكامن خلف صفحات الإنترنت.

طورت الأداة وأطلقتها منظمة Markup، وهي تكشف عن برمجيات التتبع التي تعمل في خلفية مواقع الإنترنت، دون أن تحتاج زيارة هذه المواقع من الأصل. وأحد هذه البرمجيات، وهو بكسل فيسبوك، يمثل مشكلة كبرى.

يمكن تتبُّع مستخدمي فيسبوك (وغيرهم) عن طريق البكسل، حتى وإن لم يسجلوا الدخول بحساباتهم. وهذا البكسل عبارة عن “أداة تحليلية” غير ملحوظة تعمل في خلفية ملايين مواقع الإنترنت، لتجمع وتقدم تقارير مفصلة عن أفعالك على الإنترنت إلى شركة فيسبوك. ويمكّن البكسل مالكي المواقع من استهداف زوارهم لاحقاً، بالإعلانات على فيسبوك. وفي اختبارٍ أجرته المنظمة مؤخراً، وُجِد أن 30% من المواقع الشهيرة تخفي بكسل فيسبوك في طياتها.

وتشرح فيسبوك: “سيتم تنشيط البكسل حين يقوم أحدهم بأمرٍ ما على موقعك. ومن أمثلة هذه الأمور إضافة غرضٍ إلى سلة التسوق أو إتمام عملية شراء. يتلقى فيسبوك هذه الأفعال، أو الأحداث، التي يمكنك رؤيتها على صفحة بكسل فيسبوك الخاصة بك في مدير الأحداث”.

لكن ما أهمية ذلك؟ يكفي أن تعرف أن أحد المواقع التي تستعمل بكسل فيسبوك هي WebMD. هل بحثت عن أي شيءٍ شخصي أو خاص من قبُل على WebMD؟

تقول صفحة سياسة الخصوصية بموقع WebMD: “قد يستخدم شركاؤنا في خدمات الإعلانات الكوكيز وتقنيات التتبُّع الأخرى في جمع معلومات عن استعمالك لمواقع WebMD، ويشمل ذلك المحتوى الذي شاهدته. واثنان من الأطراف الثلاثة التي تتعاون معها WebMD هما: جوجل وفيسبوك”.

لحسن الحظ، هناك بعض التحركات التي يمكنك بها حماية نفسك من بكسل فيسبوك. يمكنك تحميل إضافة Facebook Container من فايرفوكس، لتحجب متتبعات فيسبوك على المواقع غير التابعة لـ”فيسبوك”. عليك استعماله.

أما Privacy Badger من مؤسسة التخوم الإلكترونية (EFF)، فيمكنه التعرف على بكسلات التتبع، وuBlock Origin يمكنه حظر كل المتتبعات الخبيثة، لكننا لم نتمكن من تأكيد أنها تحظر بكسل فيسبوك.

بشكلٍ عام، حين ترى موقعاً يستخدم أدوات التتبُّع من أطراف ثالثة مثل بكسل فيسبوك، يمكنك التواصل مع الشركة المسؤولة عن صفحات الويب مباشرة؛ لكي تُعلمهم (بكل تهذيب) أنك معترض على تسليم بياناتك إلى فيسبوك. ونأمل أنهم إن تسلَّموا ما يكفي من الشكاوى، يمكن أن يفعلوا شيئاً حيال الأمر.

أياً كان ما ستفعله، ينبغي ألا تستسلم لحقيقة أن فيسبوك تعرف، وستعرف إلى الأبد، كل عاداتك في تصفُّح الإنترنت. وستساعدك أدوات مثل Blacklight في معرفة المزيد عن رقابة فيسبوك المتغلغلة، لتتسلح بها في الحفاظ على خصوصيتك.

مقالات ذات صله