آخر تحديث: الثلاثاء | التاريخ: 2021/12/07

10 أنواع معلومات يعطيها المستخدمون طوعا لشركات التواصل الاجتماعي

10 أنواع معلومات يعطيها المستخدمون طوعا لشركات التواصل الاجتماعي

أصبح العديد من مستخدمي الإنترنت في عام 2020 أذكى من أي وقت مضى بشأن ما شاركوه أو لم يشاركوه على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الحياة العصرية تتطلب تقريبًا التعامل مع هذه الوسائل بطريقة ما.

كيف يعطي المستخدمون بياناتهم الشخصية لهذه المواقع؟ وكيف يمكن استخدامها ضدهم؟

للعثور على الإجابة، جمع موقع “ستاكر” (Stacker) قائمة من 10 أنواع معلومات يعطيها المستخدمون طوعا لشركات التواصل الاجتماعي.

ما تُظهره هذه المعلومات هو أن كل شيء يتم عبر الإنترنت، بدءًا من ما يتم النقر عليه إلى طول مدة الاطلاع على الصفحة، وهذه تعتبر معلومات ذات قيمة للأشخاص الذين يبيعون تلك البيانات.

وتمثل حماية الخصوصية عبر الإنترنت تحديا مستمرًا، حيث يغيّر المسوقون طرقهم وأهدافهم باستمرار، ويحاولون تجنب الأشياء الواضحة التي يدركها المستهلكون عند زيارة المواقع.

وهناك بعض الطرق أكثر شيوعًا تجمع بها شركات التواصل الاجتماعية بيانات المستخدمين وتبيعها لمن يدفع أعلى سعر. الطريقة الوحيدة لإلغاء التتبع تمامًا في هذا النظام هي التوقف عن استخدام كل شيء تقريبًا يعتمد على الإنترنت، وهو ما يمكن لبعض الأشخاص القيام به.

ولكن بالنسبة لبقيتنا، فإن مجرد إدراكنا لكيفية شراء بياناتنا وبيعها يمكن أن يوضح لنا طرقًا للاحتفاظ بهذه البيانات لأنفسنا قدر الإمكان.

البيانات الشخصية

بشكل عام، فإن أي موقع إلكتروني مجاني الاستخدام يبيع معلوماتك بوصفها منتجا له. يتضمن ذلك البيانات الشخصية مثل الأسماء وتواريخ الميلاد والمواقع والعناوين ومعرفات الجهاز “آي بي” (IP)، بالإضافة إلى المزيد من المعلومات المجردة مثل الهوايات والاهتمامات.

المعلومات التي تجعلك مهتما

إن كيفية استخدامك لمواقع التواصل الاجتماعي المجانية تمنح صانعيها قدرًا كبيرا من البيانات حول المنتج الذي ينجح والذي لا ينجح، ويمكنها بيع هذه البيانات كـ”مستشارين” لهذه المنتجات والمواقع الأخرى.

ويتضمن ذلك أيضا صياغة الإعلان الذي يجعلك تتفاعل مع منشور على صفحة وسائل التواصل الاجتماعي.

البيانات السلوكية

ترتبط البيانات السلوكية بالمشاركة وتتضمن كيفية تفاعلك فعليًا مع مواقع التواصل الاجتماعي، وتتبع كل شيء، بدءًا من كيفية تحرك مؤشر الفأرة حول الصفحة إلى أي من نسختين من تصميم موقع ويب جديد تقضي وقتًا أطول في زيارته. يساعد هذا منشئي المواقع على تطوير ميزات جديدة يعتقدون أنك ستستخدمها أكثر.

معلومات تجعلك تبقى

تساعد البيانات السلوكية والتفاعلية مواقع التواصل الاجتماعي على جعلك تستمر لمدة أطول، وهي أفضل طريقة لضمان مشاهدة المزيد من الإعلانات. لهذا السبب، على سبيل المثال، اتجهت مواقع الويب إلى المحتوى المثير للجدل أو حتى المحتوى غير النزيه. يمكن أن يجذب المزيد من الاهتمام ويخلق المزيد من الصراع.

معلومات الموقع الجغرافي مهمة أيضا

عند استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، تعد مشاركة موقعك مهمة لهذه المواقع، ولن يمنع تعطيل مشاركة الموقع من جانبك استخدامها طرقًا أخرى لمعرفة مكانك، خاصة إذا كنت تستخدم شبكات “واي-فاي” (Wi-Fi) عامة.

معلومات عن كيفية تفاعلك مع الخدمات

تريد الشركات معرفة وشراء بيانات حول أنماط تفاعلك مع خدمة العملاء، على سبيل المثال، أو دعم المستخدم على مواقع التواصل الاجتماعي. من خلال تتبع كيفية استخدامك لهذه الخدمات وغيرها، يمكن للمواقع أن تساعد الشركات في إعداد التسويق الذي سيستهدف بشكل أفضل.

السماح للشبكات الاجتماعية باستخدام صورك

لكي تعمل الشبكات الاجتماعية، تحتاج إلى حقوق معينة على صورك لأنها تعيد تجميعها، وتتضمن اتفاقيات المستخدم التي تقبلها دون تفكير الموافقة اللازمة لشركات الوسائط الاجتماعية هذه على استخدام صورك ومحتواك.

التفاصيل الزائدة عن حياتك الشخصية

العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يتطوعون بتزويد منصات التواصل بقدر كبير من البيانات الشخصية التي ليس من الحكمة مشاركتها.

معلومات تظهر بسبب جهلك بإعدادات جهازك

تتمثل إحدى أسهل الطرق التي يكشف بها الأشخاص عن معلوماتهم دون قصد، في عدم النظر عن كثب إلى إعداداتهم. إذ إن ترك معلوماتك “عامة” يمكن فتحها من قبل جميع من يتصفحون هذه التفاصيل لاستغلالها في أنواع مختلفة تمامًا من الاستخدامات.

معلومات تمكّن من إنشاء ملف خاص بك

إن إعطاء المواقع نظرة شخصية شاملة لحياتك وتفاعلاتك وسلوكياتك عبر الإنترنت، يعني أنه يمكن تجميع ملف خاص بك وبيعه بسهولة كجزء من مجموعة تسويقية. وهناك طريقة واحدة على الأقل تجنبك هذا السيناريو هي إيقاف تشغيل تخصيص إعلانات غوغل.

مقالات ذات صله