آخر تحديث: الخميس | التاريخ: 2021/09/23

الأجهزة الذكية، هل تحتاج حقًا إلى الوصول إلى الإنترنت؟

الأجهزة الذكية، هل تحتاج حقًا إلى الوصول إلى الإنترنت؟

“لماذا قد يخترق أحدهم حساباتي، حين لا يوجد منفعة من وراء ذلك؟” هل يبدو هذا مألوفًا؟ والآن، تخيل ما يلي: لقد صرت نجمًا على إنستغرام ولديك آلاف المتابعين وقدر من رأس المال الاجتماعي، هذا بغض النظر عن الرعاة والمعلنين الذين يمطرونك برسائل مباشرة. لكن العادات القديمة يصعب نسيانها، وما زال أمن حسابك على مستوى الإيمان بعدم وجود سبب ليخترق أحدهم حساباتي.

وهذا هو الموقف الذي وجد فيه المُقدَِّم، ديفد جاكوبي، والمؤثرة آشلي جيمس أنها فيه، وهي تعترف بأن لديها كلمة مرور واحدة لكل حساباتها. في بثٍّ حيٍّ حديث، تعاونت آشلي مع ديفد جاكوبي خبير الأمن المخضرم من كاسبرسكي للنظر في طرق حماية المساحة الرقمية الشخصية للفرد. ولجسن الحظ، فالأمر ليس بهذه الصعوبة!

كيف تنشئ كلمات المرور؟

إذا كان لديك كلمة مرور واحدة لكل شيء، فأنت فريسة سهلة. ومجرد تسريب واحد من خدمة نسيت أن لديك حسابًا فيها من زمنٍ بعيد هو كل ما يحتاج المخترقون إليه للحصول على المفتاح الذي يريدونه بالفعل: مدونتك، أو بريدك الإلكتروني، أو محفظتك الإلكترونية.

يجب أن تكون كلمات المرور للحسابات التي تحفظ فيها المال أو حساباتك الثمينة فريدة من نوعها. ستساعدك أداة التحقق من كلمات المرور الخاصة بنا في التأكّد من أن كلمة مرورك قوية ولم يتم اختراقها بالفعل ضمن تسريب كلمات مرور معروفة.

كيف تتذكر الكثير من كلمات المرور الفريدة من نوعها؟ إليك بعض الخدع الحياتية:
· ابتكر نظامًا لإنشاء كلمات المرور. تأخذ طريقة جاكوبي الأحرف الأولى من الكلمات من اقتباس مفضل وتضيف إليها علامة ترقيم وأول ما يخطر ببالك حين تفكر في حسابك. بالنسبة إلى جيمس، إنستغرام يمثل وظيفة، لهذا، قد تكون تبدو كلمة مرورها مثل ttmpomp!job (بناءً على الاقتباس “There’s too much pepper on my paprikash”). آه، ولا تستخدم كلمة مرور ذكرتها على الهواء مباشرةً (هي لن تستخدم كلمة المرور هذه بالفعل).
· لا تحاول تذكّر كلمات المرور لكل حساب من حساباتك. إذا كنت تسجل دخولك فقط في خدمة معينة مرة كل بضع سنوات، فالأسهل أن تعيد تعيين كلمة المرور كل مرة ببساطة.
· استخدم مدير لكلمات المرور . تأكّد من استخدام تطبيق منفرد: حفظ كلمات المرور في برامج التصفح الخاصة بك ليس فكرة جيدة؛ يستطيع الكثير من البرامج الضارة سرقة المعلومات من مكان تخزين المتصفح.

الأجهزة الذكية، هل تحتاج حقًا إلى الوصول إلى الإنترنت؟

السماعات الذكية، وأجهزة التلفزيون الذكية، وأجهزة متابعة الأطفال بالفيديو، والمكانس الآلية: لم يعد إنترنت الأشياء مفهومًا مجردًا بعد الآن، والكثير يستخدمونه بالفعل، إن لم يكن الجميع. لكن زهوة الجهاز الذكي لا تدوم طويلاً. يتوقّف الموردون عادةً عن تقديم التحديثات بعد سنة أو ما شابه، وبعد هذا، يصبح الجهاز الذكي ضعيفًا.

ابقَ منتبهًا لتاريخ التصنيع حين تختار هذه الأجهزة، بالطريقة نفسها التي تختار بها السلع سريعة التلف في متجر بقالة — ما لم تمانع في احتمالية الاستماع لأصوات الأشخاص الآخرين تصدر من جهاز متابعة الأطفال الخاص بك أو أن يشاهد الغرباء برنامجًا واقعيًا يُبث من كاميرا منزلك الأمنية.

بالمناسبة، بالرغم من شيوع ربط الأجهزة الذكية بإنترنت الأشياء، فليس كل شيء بحاجة إلى الاتصال بالإنترنت. قبل أن توصّل جهازًا بشبكة Wi-Fi المنزلية، فكّر لبرهة فيما إذا كان يمكنه العمل بدون هذا الاتصال. على سبيل المثال، المكنسة الكهربائية الآلية قادرة تمام القدرة على التنقّل عبر أرضياتك بدون اتصالها بخوادم المورّد.

شبكة Wi-Fi واحدة جيدة، لكن شبكتين أفضل

إذا اخترق أحدهم شبكتك المنزلية، فسوف يصل إلى كل الأجهزة المتصلة بها، مثل كمبيوتر وهاتف ذكي، وسماعة ذكية، وكل الأجهزة الباقية. تذكّر أن شبكة Wi-Fi الخاصة بك تمتد لتتجاوز جدران منزلك. إذا استطاع الغرباء “رؤيتها”، فبوسعهم الاتصال بها، خاصةً إذا كنت ما زلت تستخدم كلمة المرور الافتراضية سهلة التخمين على الموجّه الخاص بك الصادرة من مقدم خدمة الإنترنت.

إذن، أنت بحاجة إلى تغيير كل كلمة مرور افتراضية، بما في ذلك كلمات مرور شبكة Wi-Fi الخاصة بك وواجهة إدارة الموجه. اجعل كلمات مرورك الجديدة طويلة ومعقدة، بحيث يصعب اختراقها. إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كانت كلمة مرورك معقدة بما يكفي، فجرّبها في أداة التحقق من كلمات المرور لدينا.

إن الشبكة المضيفة هي خيار سهل آخر متاح في أحدث الموجهات. يمكنك إنشاء شبكتين بمدخل منفصل للإنترنت في منزلك دون أي تكلفة إضافية. لن تتواصل الأجهزة المتصلة بالشبكة الرئيسية مع الأجهزة المتصلة بالشبكة المضيفة. على سبيل المثال، يمكنك توصيل كل أجهزتك الذكية كضيوف، ولن تتمكن من الوصول إلى المستندات على الكمبيوتر الخاص بك، حتى لو تم اختراقه. يمكنك أيضًا استخدام شبكتك المضيفة للغرض المطلوب منها، وهو توفير اتصال للأصدقاء والزائرين الآخرين.

الخوف من الجواسيس

إذا كنت خائفًا من أن أحدهم سيتجسس عليك عبر كاميرا أو ميكروفون حاسوب نقّال، فيمكنك تغطية كليهما. يجب عليك عدم وضع شريط لاصق فوق عدسة الكاميرا؛ فما زال بإمكانها التقاط صور مشوشة أثناء مؤتمرات الفيديو. إذا لم يكن لديك غطاء مخصص لكاميرا الويب، فلاصقة الجروح خيار جيد بسبب حشوتها القطنية، وهو يُبقي اللاصق بعيدًا عن عدسة الكاميرا ويحجب الرؤية عن الجواسيس المحتملين. إذا كانت كاميرات الهاتف الخاصة بك تصيبك بالتوتر، فضع هاتفك على المكتب بحيث ترى إحدى الكاميرات سطح المكتب والأخرى تُظهر السقف فحسب.

إن سدّ “آذان” أجهزتك ليس صعبًا كذلك. احصل فقط على أرخص سماعات رأس متوفرة (أو اجلب سماعات رأس معطلة إذا كان لديك واحدة بالفعل)، واقطع القابس، وأدخلها في مقبس سماعات الرأس. والآن، الجهاز يلتقط صوتًا من ميكروفون ليس موجودًا.

إذا كان لديك جهاز iPhone أحدث أو جهاز ذكي فاخر آخر بدون مقبس لسماعة الرأس، فليس هذا بالشأن الكبير. استخدم مهايئًا يسمح لك بتوصيل سماعة رأس بمنفذ الشحن. مع توصيله، سيفقد هاتفك الذكي قدرته على التنصّت عليك.

المزيد من الراحة الرقمية

تعلّمت آشلي جيمس الكثير من محادثتها. هل تعلّمت أنت؟ لدينا الكثير من الخدع الحياتية المفيدة الأخرى التي ستساعدك في جعل حياتك الرقمية أكثر أمنًا وراحة. على سبيل المثال، يمكننا إخبارك كيفية جعل شبكة الـ Wi-Fi تعمل أسرع حتى في آخر غرفة في نهاية الرواق، أو ما يجب عليك عمله إذا تم اختراق حساباتك.

مقالات ذات صله