آخر تحديث: الخميس | التاريخ: 2022/08/11

التحقق من صحة المعلومات: السر يكمن في التفاصيل

التحقق من صحة المعلومات: السر يكمن في التفاصيل

بفضل الإنترنت، نتمتع بإمكانية الوصول إلى كمية لا حصر لها من المعلومات، والتي غالبًا ما يكون من الصعب فرزها ومعرفة ما هو صحيح وما هو غير صحيح منها. لقد رأينا جميعًا عناوين أخبار مثل “العلماء الهولنديون يثبتون عدم وجود فيروس كورونا”، و”أشخاص لم يحصلوا على لقاح الفيروس محتجزون في معسكرات الاعتقال في أستراليا”، و”إبر مُصابة بفيروس نقص المناعة البشرية موضوعة في مقاعد دور السينما”. هذه أمثلة على الخرافات المنتشرة على شبكة الإنترنت العالمية والتي نطلق عليها حاليًا “الأخبار الزائفة”.

يصدق أشخاص كُثُر الأخبار الزائفة، بغض النظر عن أعمارهم أو حالتهم الاجتماعية. على سبيل المثال، كان لي صديقٌ في منتصف العمر يعمل في المجالات التقنية يدَّعي المرض بإخراجه رغوة من فمه ليثبت لنا أن منتجات ماكدونالدز غير صالحة للاستهلاك البشري. لقد تعرَّفَ على هذا الأمر من خلال فيديو على TikTok. وفي هذا الشأن، زعمت فتاة إن الشيف جيمي أوليفر أثبت، مدعمًا وجهة النظر هذه، أن اللحوم الموجودة في برغر ماكدونالدز “غير صالحة للاستهلاك البشري”.

بعد خمس دقائق فقط من البحث، ظهر أن القصة كانت مختلفة تمامًا.فلم تكن هناك تجربة، بل عرض تلفزيوني فقط انتقد فيه الطاهي صناعة المواد الغذائية بأكملها في الولايات المتحدة. بعد ذلك بقليل، ربط بعض الصحفيين التغيير اللاحق في وصفة ماكدونالدز بذلك. وقعت القصة بكاملها في عامي 2011 و2012. والمثير للدهشة أن هذه الخرافة لا تزال قائمة في كلٍ من الشبكات الاجتماعية والعديد من الوسائط المحلية.

ضحكنا بالطبع ونسينا الخلاف. ومع ذلك، هناك درس مهم يتمثل في أن وجوب التحقق من المعلومات؛ لأنه يمكن العثور على معلومات زائفة في أماكن لا تتوقعها على الإطلاق. نقترح عليك إلقاء نظرة على المعلومات بناءً على الخوارزمية التالية لمعرفة الموضع الذي يتعين عليك البدء منه للكشف عن قصص أكثر تعقيدًا وأهمية من فساد لحوم ماكدونالدز.

البحث عن مصدر المعلومات

أول شيء يجب فعله هو التحقق من مصدر المعلومات. قد تتوافر هنا عدة خيارات. عادةً ما تتمتع المنافذ الإعلامية والمدونون وقنوات المراسلة والمجتمعات على الشبكات الاجتماعية بسمعة حسنة نوعًا ما. من المهم أن نفهم أنه حتى أكثر وسائل الإعلام شهرة واحترامًا يمكنها نشر أخبار لا تجدي نفعًا. فقد ارتكبت منافذ إعلامية كبيرة مثلبي بي سيو ذا نيويورك تايمز و باريس ماتش جميعها أخطاءً أكثر من مرة. تُعد هذه المرحلة من التحقق ضرورية بشكل أساسي لتصفية المصادر التي وُضعتْ عليها علامة “بالتأكيد غير موثوق بها”. قد يصدر مثل هذا الحكم على الأخبار المضحكة (حتى الصحفيين الجادين يرون أحيانًا أن الأخبار الزائفة من أمثال أخبار ذا أونيون) وجميع أنواع رسائل WhatsApp الغريبة التي يجب التعامل معها بحذر.

البحث عن الارتباطات المؤدية إلى المصادر الأصلية للمعلومات

يجب أن تحتوي أي معلومات يُزعم أنها موثوقة على ارتباطات تقود لمصادر أصلية. لا ينبغي الوثوق بمقال أو منشور بدون ارتباط. الخطوة التالية هي التحقق من الارتباطات نفسها. يعتمد كل شيء على تفاصيل المادة. على سبيل المثال، إذا كان النص يصف بعض الأحداث في الخارج، فيجب أن يحتوي على ارتباطات تقود إلى منشورات محلية باللغة الأصلية. وإلا فكيف تعرَّف المؤلفون على الحدث؟ الإحالات إلى المنشورات الرسمية أو الدراسات العلمية هي أيضًا علامة جيدة على المقبولية.

التحقق من وقائع معينة

أي نص أو فيديو أو مادة صوتية لها وقائع معينة يمكن التحقق منها بواسطة مصادر أخرى. غالبًا ما تكون هذه الوقائع عبارة عن أسماء وتواريخ ومواقع جغرافية وبعض الوقائع العلمية وغير ذلك. يمكن التحقق من هذه البيانات من خلال إجراء بحث سريع على الإنترنت. تخبرك شركات محركات البحث نفسها بالمزيد حول جميع ميزات عمليات البحث الأكثر تعقيدًا. فمثلا، ستساعدك هذه المادة على فهم كيفية البحث بشكل صحيح عن المعلومات على Google.

إذا وجدت أكثر من خطأين أو أكثر من ثلاثة أخطاء، فربما لا يستحق النص الثقة. لا يعني هذا دائمًا أن المؤلفين يحاولون تضليلك على نحوٍ مضر. من المحتمل جدًا أنهم، بحسن نية، لا يعرفون ما يكتبون عنه ببساطة.

اكتشاف أجندةالمصدر

تتضمن النصائح الثلاث الأولى تدقيقًا للوقائع، ولكن بعد ذلك، تعتبر النبرة التي تُقدَّمُ بها المعلومات مهمة. حتى لو لم ينشر المؤلفون أكاذيب صريحة، فإن التركيز المباشر للمعلومات واختيار الوقائع بعناية في المقالة يمكن أن يشوه الصورة ويؤثر على رأيك. لذلك، من المفيد النظر في أجندة المصدر أو تحيزه؛ لأن هذا سيساعدك على تقييم المعلومات التي تتلقاها بموضوعية أكبر.

الانتباه إلى التفاصيل

إذا بدت الحقائق الأساسية متماسكة، فانتبه إلى التفاصيل: الصور والاقتباسات والمصطلحات والاستخدام المتكرر لصيغ التفضيل. لنتعامل مع كل نقطة على حدة:

· يمكن تغيير الصور باستخدام برنامج Photoshop وأدوات التحرير الأخرى. لمعرفة ما إذا تم تغيير الصورة، حاول البحث عن الصورة الأصلية باستخدام البحث عن الصور على Google أو TinEye.

· غالبًا ما تؤخذ الاقتباسات بعيدًا عن سياقها ، ومن الأمثلة الحديثة على ذلك اقتباس من (المنتدى الاقتصادي العالمي)، “لن تملك شيئًا. وستكون سعيدًا”. عادةً ما يساعد البحث السريع عبر الإنترنت عن الكلمات الأولى في رؤية الصورة الكاملة وفهم ما يريد شخص ما حقًا أن يقوله.

· قد يستخدم المؤلفون وفرة من الكلمات “الذكية” لإرباك القارئ، خاصة في النصوص المتعلقة بالعلوم. لا تكن كسولًا – ابحث عن معاني المصطلحات الأساسية لفهم المادة. ليس عليك البحث عن المنشورات المتخصصة لتعرف أنه كُذِبَ عليك — بضع نقرات، وعادةً ما تكون ويكيبيديا كافية.

· “هذا هو القانون الأكثر أهمية في التاريخ” أو “أمامك السياسي الأكثر وفاءً ” جميعها أمثلة على التفضيل.إن وجود الكثير منها في النص هو أمرٌ يدعو للحذر. على الأرجح، يحاول المؤلفون إقناعك بشيء ما أو بيع شيء ما لك.

تتبع تنوع الحالات

عندما يتعلق الأمر بالنصوص التي تشير إلى بعض الظواهر الجماعية المزعومة، مثل الأخبار التي تقول “بعد التطعيم، يفقد الناس القدرة على الإنجاب”، فمن المفيد البحث في جميع المصادر الممكنة للحصول على إجابة لهذا السؤال. من الأفضل التركيز على أشياء مثل اسم أو عمر مشارك في الحدث أو شاهد عيان عليه، بالإضافة إلى مكان وتاريخ الحدث. إذا كانت هذه التفاصيل الأساسية في القصص تتطابق بشكل متكرر، فمن المحتمل أن تكون حالة معزولة، وليست ظاهرة جماعية يحاولون إقناعك بها. تحدثت كاثرين تاي أكثر عن كيفية كشف مثل هذه الحالات في عرضها التقديمي في مؤتمر كايوس للاتصالات.

استخدام موارد متخصصة في التحقق من المعلومات

من المستحيل بالطبع التحقق من كل نص نراه على الإنترنت. علاوة على ذلك، غالبًا ما يكون ذلك غير ضروري لأن هناك محترفين قد قاموا لأجلنا بذلك حقًا. هناك منافذ إعلامية في كل بلد تتخصص في فضح الخرافات. فقبل الانتقال إلى الإجراء الطويل أعلاه، قد ترغب في معرفة ما إذا كان قد تم إجراؤه بالفعل من قبل. في ما يلي بعض أدوات التحقق من صحة الوقائع عبر الوسائط باللغة العربية:

• Snopes – لفصل الأخبار الزائفة عن الأخبار الحقيقية، يستخدم المورد نظام تصنيف معقدًا يساعدك على فهم ما إذا كانت القصة صحيحة أم كذبة صريحة أم مجرد خطأ.تحقق Snopes في القصص ضمن مجموعة متنوعة من الموضوعات: ثقافية وتاريخية وعلمية وسياسية.

• تتخصصPolitiFact، كما يوحي الاسم، في التحقق من الحقائق السياسية. تتعامل PolitiFact بشكل أساسي مع الأجندة المحلية في الولايات المتحدة، ولكن تحقق أيضًا في السياسات الدولية. مثل Snopes، تستخدم PolitiFact نظام تصنيف ويتمتع إصداره بـ 6 درجات “من الحقيقة.”ضمن كل فئة من فئات الموضوع، يمكنك مشاهدة الإحصائيات بشأن مدى كون القصص صحيحة، وصحيحة بشكل كبير، وما إلى ذلك، وصولاً إلى “فضح الأكاذيب”، أي الأكاذيب الصارخة.

يجدر بنا أن نتذكر أنه تمامًا مثل أي وسائط أخرى، يرتكب مدققو الوقائع أخطاء أيضًا، ولهذا السبب من المهم جدًا أن تكون قادرًا على التحقق من المعلومات بنفسك. بفضل عيونك الثاقبة، ستفهم قريبًا أين يكمن الخطأ في منطقية هذه المعلومات.

ليست كل المعلومات الزائفة أكاذيب مقصودة – فغالبًا ما تحدث بسبب أخطاء شائعة. يمكن لأي شخص أن يصدق الأخبار الكاذبة — كقاعدة عامة، لا يحمي التعليم العالي ولا الخبرة الحياتية تمامًا من ذلك. فتأكد من التحقق من المعلومات، وإن لم يكن كل المعلومات، فعلى الأقل تحقق من المعلومات التي تؤثر على حياتك بحق.

لتوسيع نطاق معرفتك فيما يتعلق بفحص الوقائع، راجع كتيب التحقق الذي حرره كريج سيلفرمان، وهو صحفي ومؤسس ريجريت ذا إيرور، يتحدث خبراء التحقق في الكتاب عن إستراتيجياتهم وتقنياتهم.

مقالات ذات صله