آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2022/09/30

العملات المشفّرة تفقد ما يقارب من 1.5 تريليون دولار من قيمتها منذ الخريف الماضي

العملات المشفّرة تفقد ما يقارب من 1.5 تريليون دولار من قيمتها منذ الخريف الماضي

نشر موقع «ڤوكس» مقالًا لـ بيتر كافكا، صحافي مخضرم متخصص في تغطية أخبار التكنولوجيا، حول الأزمة التي تمر بها العملات المشفرة التي انخفضت قيمتها ويبدو أنها تتعرض لمتاعب لا يستطيع أحد في الوقت الحالي أن يتكهَّن بمداها. 

ويستهل الكاتب تحليله بالقول: «شاهدتَ هذا الفيلم من قبل، أو على الأقل أنت تعرف الحبكة: تبدأ تقنية جديدة في جذب الانتباه وتحيِّر المتشككين ولكنها تثير اهتمام أتباعها الذين يَعِدون بأنها ستغير كل شيء. وتأتي موجة من الضجيج والتكهنات ترفع هذه التقنية إلى أعين الجمهور، وقد بلغت ذروتها في إعلانات مباراة بطولة كرة القدم الأمريكية التي تجعل التكنولوجيا الجديدة تبدو سائدة ومغرية تمامًا. ومن ثم يأتي الانهيار».

يحدث للعملات المشفرة في الوقت الحالي. وعلى مدار العام الماضي، أصبح أصدقاؤك الذين لا يعرفون شيئًا عن التكنولوجيا على دراية بالرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs)، حتى لو لم يتمكنوا من شرحها. وقد شاهدَ 122 مليون شخص البطولة السنوية لكرة القدم الأمريكية في فبراير (شباط)، وشاهدوا أيضًا إعلانات لشركات تشفير كانت مغمورة. 

الانهيار الحالي

والآن الانهيار، إذ فقدت العملات المشفرة ما يقرب من 1.5 تريليون دولار في القيمة منذ الخريف الماضي. وانخفضت عملة البيتكوين بنسبة 56% عن ذروتها في نوفمبر (تشرين الثاني). وانخفضت الإيثيريوم بنسبة 63%، ناهيك عن الدجكوين. حتى أصحاب رأس المال الاستثماري في شركة أندرسن هورويتز، أبرز دعاة التشفير في مجال التكنولوجيا، أقروا بأننا ربما ندخل في «شتاء التشفير».

والسؤال لكل من استثمر في العملات المشفرة حتى الآن – للمستثمرين ومؤسسي الشركات الناشئة والموظفين والأشخاص العاديين الذين اشتروا عملة البيتكوين – هو: هل الأمور مختلفة هذه المرة؟ يجيب الكاتب بعدم وجود إجابة حتى الآن.

المستقبل الغامض

هناك كثير من الحجج على كلا الجانبين. ويبذل المتحمسون للعملات المشفرة جهدًا للتمييز بين البلوكشين، التكنولوجيا القائمة على شبكة عالمية من أجهزة الكمبيوتر التي تتحدث مع بعضها بعضا وتسجِّل المعاملات، والعملات المشفرة، وهي الأصول التي غالبًا ما تنتجها تلك التكنولوجيا. ومن الناحية النظرية، لا ينبغي ربط الاهتمام بالبلوكشين بسعر العملة المشفرة.

وإذا كنتَ تعتقد أن العملات المشفرة تتراجع جنبًا إلى جنب مع بقية سوق الأوراق المالية وسوق التكنولوجيا على وجه التحديد، حينئذ يمكنك الإشارة إلى نقاط البيانات مثل انخفاض أسعار الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs). أو «جولات الاستثمار المنخفضة» – الشركات الخاصة التي تضطر إلى جمع الأموال في صفقات تقدر قيمتها بأقل مما كانت عليه قبل أشهر فقط. وقد يحدث ذلك لـ BlockFi، وهي منصة تداول للعملات المشفرة. وقبل أقل من عام، اعتقدت الشركة أن قيمتها تبلغ 5 مليارات دولار، والآن يقال إن المستثمرين يخبرون الشركة أن قيمتها تبلغ مليار دولار فقط.

قبل بضعة أشهر أفكار أخرى. وينقل الكاتب عن مسؤول تنفيذي في شركة خاصة غير مشفرة قوله إنه كان من الأسهل بكثير توظيف أشخاص من شركات مثل جوجل وفيسبوك مما كان عليه في وقت سابق من هذا العام عندما كانوا جميعًا يتجهون إلى التشفير.

ويوضح الكاتب أنه منذ عام مضى، كان من الصعب العثور على عديد من الأشخاص المستعدِّين لقضاء بعض الوقت في نقد التشفير وويب 3 علنًا. ويوجد الآن عدد متزايد منهم، من الرئيس التنفيذي لشركة بوكس، آرون ليفي، إلى مهندسة البرمجيات مولي وايت، التي تدير موقعًا مخصصًا لفهرسة المشغلات والخطوات الخاطئة في التشفير وويب 3.

ولكن إذا كنت تقلق بشأن التشفير، فلديك نقاط بيانات، فبينما تتحدث شركة أندرسن هورويتز عن أوقات عصيبة في المستقبل القريب، جمَعَت أيضًا مبلغًا قدره 4.5 مليار دولار مخصصًا بوضوح لاستثمارات التشفير. ولا يزال هناك استثمارات تشفير كثيرة، إذ أعلنت كاتي هاون، المدعية العامة الفيدرالية السابقة التي أصبحت مستثمرة في التشفير وجمعت أموالًا بقيمة 1.5 مليار دولار في وقت سابق من هذا العام، عن صفقة جديدة هذا الأسبوع.

الأمور ليست سيئة كما يبدو

ويعرب الكاتب عن إصرار كثير من الأشخاص الذين تحدث إليهم حول ويب 3 والعملات المشفرة على أن الأشياء ليست رهيبة كما تبدو – وأنهم معتادون على تأرجح أسعار العملات المشفرة وتراجعها الحاد. يقول جارود ديكر، رائد أعمال التكنولوجيا والمدير التنفيذي الذي أصبح الآن مستثمرًا في التشفير في مجموعة شيرنين جروب، وهي شركة استثمارية متخصصة في الإعلام والتكنولوجيا: «كانت هذه دورة نوقشت على نطاق واسع على أنها انهيار في العملة المشفرة. ولكن عندما تكون منخرطًا فيها، لا تشعر بها على هذا النحو. أعتقد أن كثيرًا من هذه الشركات التي تقوم بالبناء أو البدء في البناء، قد رفعت رأسمالها، ولديها خطتها من ثلاث إلى خمس سنوات، وهم يمضون فيها».

وفي الوقت الحالي، لا يزال التشفير موضع اهتمام كبير. تقول براندووتش، وهي شركة تقوم بتحليل المشاعر لوسائل التواصل الاجتماعي، إن الإشارات الاجتماعية إلى «التشفير» و«الرموز غير القابلة للتغيير» و«ويب 3» ظلت إيجابية في الغالب خلال الأشهر الـ 12 الماضية. 

ولكن إذا كنا نرسم أوجه تشابه بين الآن وفقاعة ويب 1، فمن المهم أن نلاحظ أنها لم تنكمش تمامًا بين عشية وضحاها في مارس (آذار) 2000 – فقد استغرق الأمر عامين حتى تختفي شركات ويب 1 الفاشلة.

وبحسب الكاتب الذي حضر تلك الأحداث حينها، يمكنك قياس الانخفاض من خلال الطريقة التي جرى بها التعامل مع موجات التسريح المتتالية، فالأشخاص الذين طرودا من شركات الإنترنت في وقت مبكر حصلوا على مكافآت إنهاء خدمة جيدة. لكن جولات التسريح المتتالية أصبحت أقل سخاءً، وبحلول الوقت الذي أغلقت فيه الشركات أبوابها للأبد، لم يحصل الموظفون على أي شيء لأنه لم يكن هناك شيء يقدمونه لهم.

الشركات العرجاء قد تندثر

ويرجح الكاتب أننا لن نعرف مدى سوء انهيار العملة المشفرة وأهمية ذلك لبعض الوقت. وفي غضون ذلك، من بين الأشياء التي تسمعها من المؤمنين بـ ويب 3 أنه لن يكون أمرًا مروعًا لشركات التشفير العرجاء أن تندثر وتترك الشركات الجيدة تكمل المسيرة. 

تقول تينا هي، وهي رائدة أعمال في ويب 3، إنها لا تزال تعمل على ما يسمى (Station)، والذي تأمل أن يكون موقعًا أشبه بـ«لينكيد إن» للعاملين في مجال التشفير، وتقول إن لديها فريقًا رائعًا قوامه ستة موظفين وكثير من المساحة للعمل. ومن ناحية أخرى، ستؤثر فرق ويب 3 الأخرى التي تكافح على مشروعها، مع أنه من المفترض أنه سيكون هناك كثير من مشروعات ويب 3 والموظفين الذين يتعين متابعتهم والتواصل مع بعضهم بعضًا. لذلك لا يمكنها أن تستمر إلى الأبد دون تمويل جديد.

واختتم الكاتب مقاله بما قالته له تينا هي: «نحن في الواقع متفائلون ومثاليون تمامًا بشأن تقدمنا». ولكن ربما يحتاج الأمر إلى جولة تمويل انتقالية للوصول إلى مناخ تمويل أكثر تسامحًا. وأضافت: «حتى من دون ذلك، يمكننا الاستمرار حتى في هذا الشتاء (شتاء العملة المشفرة) – إذا استمر الشتاء لمدة أقل من عامين».

مقالات ذات صله