آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2022/07/01

الاحتيال المالي الإلكتروني.. تعددت الوسائل والغاية واحدة

الاحتيال المالي الإلكتروني.. تعددت الوسائل والغاية واحدة

انتشرت مؤخرًا عمليات الاحتيال الإلكتروني، والتي تجد دومًا طرقًا جديدة للإيقاع بضحاياها، ومن هنا ظهرت الحاجة للتوعية بطرق الاحتيال المالي الإلكتروني، وكيف نتجنب التعرض لها، في السطور التالية، نستعرض أحدث طرق الاحتيال المالي الإلكتروني، وبعض النصائح لتفادي الوقوع ضحيةً لها.

الاحتيال المالي الإلكتروني.. تعددت الوسائل والغاية واحدة

دائمًا ما تظهر عمليات احتيال جديدة، يجب أن تكون على درايةٍ بها؛ إذ يعمل المحتالون على تحديث خطط الاحتيال بانتظام لخداع الضحايا؛ تقول كاثي كويستنر، المتخصصة في أمن المعلومات: «أصبح الإنترنت واحدًا من أكثر الأدوات المستخدمة شيوعًا لارتكاب عمليات الاحتيال وأصبح المجرمون أكثر تعقيدًا بفضل تقنيات القرصنة التي يستخدمونها».

وغالبًا ما يستغل المحتالون الظروف الجارية، مثل جائحة كورونا في زيادة عمليات الاحتيال؛ ففي ظل انتشار جائحة كورونا اتجه عملاء البنوك لاستخدام قنوات بديلة للتواصل مع البنوك مثل خدمة «الكول سنتر» بدلًا من الذهاب للفروع للوقاية من الإصابة بالفيروس، ما سمح لبعض المحتالين بالاتصال بالعملاء وطلب رقم بطاقاتهم بحجة تحديث بياناتهم في حين أنهم يطلبونها لسرقة الحسابات.

بالإضافة إلى ذلك، تُبعث رسائل نصية على الهواتف أو على البريد الإلكتروني التي تبدو مسالمة في ظاهرها، ولكنها تخفي طُعمًا في داخلها لاصطياد ضحاياها والاحتيال عليهم؛ على سبيل المثال: «مرحبًا، أنا مدير في شركة (…) ونحن نقوم بالتوظيف، والراتب يصل إلى (…) يوميًّا، وعليك أولًا تحويل (رسوم معينة) لنا، ثم البدء في الشراء والبيع من خلال موقعنا».

أم «مرحبًا أنا فلان من خدمة عملاء شركة (…)، مبروك حضرتك ربحت معنا مبلغ (…) وعليك أولًا تحويل مبلغ لنا أو الكشف عن رقم الكارت حتى نتمكن من إرسال الجائزة». 

«شركة (…) تحتفل بمرور 10 سنوات على تأسيسها، وتدعوك للمشاركة في سحب على عدة جوائز قيمة فقط اتبع هذا الرابط لتصبح أحد الفائزين». 

مثل هذه الرسائل وغيرها الكثير يستخدمها اللصوص في خداع ضحاياهم؛ فكيف يمكن النجاة من فخاخهم وعدم الوقوع في شباكها؟.. إليكم بعض النصائح.

1. الاستخدام الآمن للنت

احرص على تحديث أجهزة الكمبيوتر والأجهزة المحمولة الخاصة بك باستمرار؛ فمن الأفضل امتلاك أحدث برامج الأمان ومتصفح الويب ونظام التشغيل دفاعًا ضد الفيروسات والبرامج الضارة والتهديدات الأخرى عبر الإنترنت، ويفضل تفعيل خيار التحديثات التلقائية؛ حتى تتلقى أحدث الإصلاحات بمجرد توفرها.

كذلك، تأكد من تأمين اتصالك بالإنترنت، واحمِ دائمًا شبكتك اللاسلكية المنزلية بكلمة مرور قوية، وعند الاتصال بشبكات «Wi-Fi» في أماكن عامة، كن حذرًا بشأن المعلومات التي ترسلها عبرها.

2. انتبه لبياناتك على مواقع التواصل الاجتماعي

قد يستخدم المحتالون أيضًا معلوماتك وصورك التي تشاركها على منصات التواصل الاجتماعي؛ لإنشاء هوية مزيفة أو يستهدفونك بعملية احتيال، لذا انتبه لما تضعه على تلك المنصات، وإذا لاحظت نشاطًا مريبًا في حسابك أو تعرضت لمحاولة لاختراقه أو سرقته، فاتخذ الخطوات اللازمة لتأمين حسابك والإبلاغ عن الأمر.

3. كوِّن كلمات مرور قوية

احرص على تعيين كلمات مرور قوية، تتكون من ثمانية أحرف على الأقل، وتتضمن مزيجًا من الأحرف الكبيرة والصغيرة، والأرقام، والعلامات، واعمل على تحديثها كل فترة، ولا تستخدم أبدًا كلمة المرور نفسها لكل حساباتك، وتأكد من عدم مشاركة كلمة المرور الخاصة بك مع أي شخصٍ.

4. تأكد من هوية المتصل

يمكن للمحتالين انتحال شخصيات تظن أنك تعرفها، ويمكنهم أيضًا انتحال الأرقام والتحكم في الرسائل النصية مع البنك الذي تتعامل معه؛ لذلك، إذا كنت لا تتوقع مكالمة من البنك ولا يمكنك التأكد بنسبة 100% من هوية الشخص الذي تتحدث إليه، أنهِ المكالمة فورًا وابحث عن رقم الهاتف الرسمي للبنك للتأكد منه.

وبالمثل، إذا طلب أي شخص منك المال عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني، أو أخبرك أن تفاصيل الدفع الخاصة به قد تغيرت، حتى لو كان شخصًا تعرفه، يجب عليك الاتصال على رقم موثوق قبل إجراء الدفع.

وفي المجمل، ينبغي عدم التعامل مع أي مكالمة تليفونية يُطلب فيها من العميل إيداع مبلغٍ مالي في أي حساب، أو تحويل من المحفظة الإلكترونية من أجل الحصول على نقاط شراء أو قسائم شراء هدية على بطاقته.

5. لا تتبع الروابط المشكوك فيها

لا تنقر على روابط تصلك في رسائل نصية أو رسائل بريد إلكتروني، حتى لو بدت الرسالة وكأنها واردة من شركة أو شخص تثق به، ويجب أن تتجاهل أي رسائل تطلب منك النقر على رابطٍ معينٍ، حتى لو لم تكن عملية احتيال تعرفها حتى تتأكد من شرعيتها.

6. اقرأ سياسات الخصوصية الخاصة بالموقع

مع أنها طويلة ومعقدة، إلا أن سياسات الخصوصية تخبرك بكيفية حماية الموقع للمعلومات الشخصية التي يجمعها، وإذا كنت لا ترى أو تفهم سياسة الخصوصية الخاصة بموقعٍ ما، لا يفضل أن تُجري أية أعمال تجارية من خلاله.

7. تسوق بأمان

تعد مواقع الشراء والخدمات المجهولة فخًّا منصوبًا؛ للحصول على البيانات المصرفية للعملاء؛ لذلك ينبغي  توخي الحذر عند التعامل مع وسائل إلكترونية غير معلومة المصدر أو موثوق منه، أيضًا تأكد قبل التسوق من أحد المواقع الإلكترونية أنه يستخدم تقنيات آمنة، وعندما تكون في صفحة دفع الحساب، تحقق من أن عنوان الويب يبدأ بـ«https»، وتحقق أيضًا من ظهور رمز قفل صغير على الصفحة.

تقول كاثي: «من المهم للغاية بالنسبة للمستخدمين استخدام الشبكات اللاسلكية المؤمنة والموثوق بها فقط عند إكمال معاملاتهم المالية، وفهم أن جميع المعلومات الشخصية التي يجري مشاركتها عبر الإنترنت يمكن أن يستخدمها المحتالون لارتكاب عمليات الاحتيال».

مقالات ذات صله