آخر تحديث: الجمعة | التاريخ: 2019/12/13

كل ما يهمك معرفته عن شبكة الإنترنت اللامركزية “زيرونت ZeroNet”

كل ما يهمك معرفته عن شبكة الإنترنت اللامركزية “زيرونت ZeroNet”

شبكة زيرونت ZeroNet، تلك المنصة البديلة التي بدأت في الانتشار مؤخراً لشبكة الإنترنت، تتقدم بشكل تدريجي في العديد من المناطق حول العالم، مدفوعة بقدرتها على توفير الحرية الكاملة للمستخدمين.

يمكنك أن تتخيل هذه الشبكة بأنها عالم الويب الذي يتألف من البتكوين Bitcoin والتشفير وتورنت للتحميل في ذات الوقت. وبالتالي هي توفر منصة للجميع لإنشاء المدونات والأسواق عبر الإنترنت ومواقع الترفيه مثل Netflix و Amazon وغيرها.

لكن الأمر الذي قد يكون مزعجاً هو استغلال البعض لهذه الشبكة بشكل سيئ. على سبيل المثال، قام مؤيدو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بالترويج لاستخدام شبكة زيرونت ZeroNet من أجل نشر الدعاية كجزء من الجهود الرامية إلى الحفاظ على إمكانية الوصول إلى إنتاج التنظيم عبر الإنترنت.

داعمو داعش النشطين على تطبيق المراسلة تليغرام Telegram شاركوا روابط على موقع ZeroNet تستضيف «وكالة أنباء داعش» التي يطلق عليها اسم «أعماق»، والصحيفة الأسبوعية «النبأ» الصادرة باللغة العربية.

ما هي شبكة زيرونت ZeroNet؟

زيرونت أو ZeroNet هي شبكة إنترنت لامركزية معتمدة على تقنية الند للند أو peer to peer. أنشأها Tamas Kocsis في المجر عام 2015 كبديل حقيقي للإنترنت من خلال توزيع كامل مساحة الويب على جميع أنظمة المستخدمين المشاركين وإعطاء السلطة الحسابية للمضيف.

استخدمت لغة بايثون أو Python في برمجتها، وهي شبكة مفتوحة المصدر بالكامل.

وهي شبكة لامركزية لأنه ليس لها مقر ثابت، فالمحتوى الخاص بهذه الشبكة لا يتواجد في مستضيف أو سيرفر واحد فقط أو خاص بجهة معينة، ولكن جميع محتويات هذه الشبكة موزعة على جميع المستخدمين Seeders تماماً مثل فكرة التورنت Torrent. يتضح هنا أن فرض رقابة على محتوى هذه الشبكة أو غلق أحد مواقعها يعد شبه مستحيل.

بمعنى آخر، لن تكون هناك خوادم مركزية، ولا توجد أي مراقبة خارجية، وسيحصل المستخدمون على إمكانية الوصول الكامل إلى المعلومات من خلال ضمان حقهم في الخصوصية.

تصنف شبكة زيرونت بأنها إحدى شبكات الإنترنت المظلم، وذلك لأنه لا يمكن الوصول إليها مباشرة مثل المواقع العادية، إذ ينبغي أن تقوم بتحميل مجموعة برنامج أولاً، وبعدها تتصفح المواقع على الشبكة.

باستخدام هذه الشبكة يمكن إخفاء عنوان IP الخاص بالمستخدم والتي تعتمد على نفس طريقة تشفير عملة البيتكوين وشبكة التورينت.

الاتصال عبر شبكة ZeroNet لن يوفر هوية مجهولة لك بشكل افتراضي مثل أغلب شبكات الإنترنت المظلم، هذا سيتوفر لك في حالة استخدام خدمة Tor المدمجة بالفعل في شبكة زيرونت، ما يجعلك آمناً وقادراً على حماية هويتك وخصوصيتك.

معظم مستخدمي شبكة ZeroNet هم من المهتمين بمشاركة وتحميل ملفات التورنت لاستخدامها في تحميل الأفلام والألعاب وغيرها من المنتجات المحمية بحقوق نشر.

لا توجد أي تكلفة استضافة للموقع على هذه الشبكة، هو 100% مجاني.

 

البتكوين يؤمن خصوصيتك

شبكة زيرو نت تستخدم شبكة BitTorrent لمشاركة الملفات، لذلك فإن الشبكة تستخدم بشكل موسع في مشاركة الملفات وتحميلها وتستطيع أن تحميل المحتويات باستخدام التورنت Torrent، وبسرعة كبيرة.

كما أنها تستخدم أيضاً نظام تشفير عملة البيتكوين Bitcoins. ستلاحظ هنا أنك لست بحاجة إلى كلمة مرور، لأنه يتم تأمينك بالفعل من خلال نفس مفتاح تأمين محفظة بيتكوين Wallet الخاصة بك.

كيفية الوصول إلى الشبكة

يمكن الوصول إلى المواقع داخل الشبكة من خلال متصفح ويب عادي عند استخدام تطبيق زيرونت ZeroNet، الذي يعمل بمثابة مضيف محلي لهذه الصفحات. وبالإضافة إلى استخدام تشفير bitcoin، تستخدم ZeroNet برامج التعقب من شبكة BitTorrent  للتفاوض على الاتصالات بين الأقران.

تتميز شبكة ZeroNet بأنها شبكة إنترنت بكل الخدمات التي تحتاجها، إذ تحتوي على خدمات التحميل ومشاركة المعلومات بمختلف أشكالها، وخدمات بريد إلكتروني ومراسلة، وخدمات دردشة وبحث. كما أنك تستطيع في هذه الشبكة إنشاء مدونة خاصة بك.

من السهل جداً تثبيت هذه الشبكة، فقط قم بتحميل الحزمة واستخراجها وفتح ZeroNet

سيؤدي هذا إلى فتح متصفحك Default Web Brower وفتح موقع ويب يعمل على خادم محلي.

نقاط القوة التي تجعلك تستخدم شبكة زيرونت

كثير من المميزات تتواجد في هذه الشبكة تجعلها منتجاً لا يمكن مقاومته:

1- الأمان

قوة هذه الشبكة تكمن في أنها شبكة لامركزية، ما يعني انعدام أو استحالة منع بعض المحتويات أو إزالتها من قبل الحكومات. هذه الشبكة بالتالي تسمح بزيادة حرية التعبير خصوصاً في ظل الحكومات الديكتاتورية. يذكر أن الحكومة الصينية حظرت موقع ZeroNet ومتعقب bittorrent.

2- مستحيل حذف البيانات

على عكس شبكة الإنترنت العادية التي تمتلئ بالمواقع والخوادم المهجورة، جرى بناء شبكة ZeroNet  بحيث تبقى بياناتها للأبد، ما لم يقرر صاحب المفتاح الخاص إزالة الموقع الذي أنشأه. هناك بالتالي نتيجتان رئيسيتان هنا: أولهما أن هذه الشبكة ستقضي على أعمال جميع مزودي الخوادم الرئيسيين من الشركات الكبرى، وثانياً، سوف يجعل من المستحيل عملياً على وكالات إنفاذ القانون إنزال أو فرض السيطرة على المحتوى.

3- البيانات المشتركة

ومن بين نقاط القوة أيضاً التعاون في مشاركة الاستضافة بين مرتادي الموقع أو الصفحة، وهو ما يعني أن البيانات تصبح متوافرة في جميع الأوقات شريطة أن يتواجد مستضيف أو مُرسل واحد على الأقل. الأمر يشبه كثيراً مشاركة الملفات عبر تورينت، التي تعتمد على المشاركة الجمعية لعدة مستخدمين لدعم استضافة وتحميل الملفات.

4- السرعة

هناك أيضاً سرعة نقل البيانات، فكلما زاد عدد المشاركين زاد قوة الشبكة على عكس الشبكات الأخرى التي تضعف كلما زاد عدد المتصلين بها.

5- من دون إنترنت

أضف إلى هذا إمكانية تصفح المحتوى حتى عند عدم توافر اتصال بشبكة الإنترنت؛ لأن البيانات متوافرة محلياً على حاسوب المستخدم. في المرة الأولى التي تستخدم فيها الإنترنت، ستقوم بتحديث موقع الويب الخاص بك الذي تم الوصول إليه سابقاً فقط، ثم يتم تخزينها محلياً على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، والذي يمكن مشاهدته من دون الإنترنت أيضاً.

 

ماذا تفعل على الشبكة؟

يمكنك فعل الكثير من الأمور المفيدة على هذه الشبكة:

1- زيارة المواقع

اذهب إلى ZeroSites الذي يشبه دليل الهاتف. هنا، ستتمكن من العثور على بعض المواقع الشهيرة فيها بالإضافة إلى مواقع الويب الجديدة التي تم إطلاقها مؤخراً.

2- الشبكات الاجتماعية

خدمة ZeroMe هي شبكة اجتماعية يمكنك من خلالها الدردشة واستكشاف الأشخاص عبر النظام الأساسي الذي يستخدم ZeroMe.

3- البريد الإلكتروني

ZeroMail هي خدمة بريد إلكتروني مشفرة، تقدمها شبكة ZeroNet. هنا يمكنك إرسال واستلام البريد الإلكتروني إلى شخص آخر باستخدام ZeroMail.

4- المدونات

عبر ZeroBlog يمكنك قراءة مدونات المستخدمين الآخرين، وكذلك يمكن إنشاء مدونة خاصة بك.

مواقع وخدمات داخل شبكة زيرونت / شبكات اجتماعية

5- المناقشات

بالتأكيد سمع أغلبنا بموقع Reddit، أحد أشهر المنتديات على الإنترنت للحديث عن المواضيع المختلفة. مثلما هو الحال في هذه المنصة، يوجد ZeroTalk الذي يمكنك من خلاله التحدث عن أي موضوع تريده. يمكنك أيضاً القول إنه يمكن أن يكون منتدى لامركزياً.

6- مشاهدة الأفلام

خدمة Play هي أحد المواقع الشهيرة على الشبكة التي تقدم لنا أفلاماً مثلما نبحث عنها في مواقع الويب. هنا لا يمكن إغلاق هذا الموقع مثلما تم إغلاق مواقع أخرى مثل kickass وtorrentz وغيرها الكثير.

توفر هذه المنصة صفحة تفاعلية للغاية تنقر فيها على فيلم، ليظهر كل ما تريده بعد ذلك، اختر الجودة التي ترغب في مشاهدتها SD ، 720p أو 1080p، تلك الروابط هي وصلات magnet يتم فتحها في Torrent Client مثل Tixati ، Utorrent ، BitTorrent.

بالإضافة إلى ذلك، يبدأ تنزيل الفيلم بدون أي إعلانات أو أزرار تنزيل مزيفة غير ضرورية.

عنوان URL لهذه الخدمة هوhttp://127.0.0.1:43110/1PLAYgDQboKojowD3kwdb3CtWmWaokXvfp/

7- محرك بحث

تحتاج إلى العثور على بعض المواقع أو المحتوى في الشبكة؟ جوجل لن تعمل هنا.

ولذلك، فإن Kaffiene  هو محرك البحث المعتمد هنا لتبحث عن أي شيء تريده.

هل هي شبكة سيئة؟

يقول Nithin Thomas ، الرئيس التنفيذي لشركة Slash Secure ، إنه لا توجد تكنولوجيات جيدة أو سيئة، ولكن هناك أناس طيبون أو أشرار يستخدمونها لصالحهم. إن الطبيعة اللامركزية لـ ZeroNet تضمن أنه لا يمكن ببساطة إلغاء الخوادم.

وبما أن النظام الأساسي خالٍ من الرقابة، يجب أن يكون المستخدمون على دراية بما يفعلونه. في الوقت الذي يتم فيه حظر العديد من المواقع ذات المحتوى الصريح، تقدم ZeroNet حرية الوصول إلى كل شيء.

الأمر يشبه السكينة، هل ستستخدمها في تقشير برتقالة، أم ستستخدمها في قتل أحد الأشخاص، الأمر يعود كلياً لك.

تشكل فكرة ZeroNet بديلاً تكنولوجياً لحماية حرية الإنترنت والخصوصية والنزاهة، وسط نظام ملوث برغبات الشركات العملاقة والمراقبة الجماعية ومراقبة المعلومات. الجزء الأكثر جاذبية من ZeroNet هو أنها لا تستهدف الجمهور. لذلك، لن يكون هناك أي إعلان ثابت من خلال الشبكات الاجتماعية المختلفة.

المنصات مثل شبكة زيرونت ستتيح الوصول إلى الإنترنت المظلم، حيث يتم تداول المخدرات غير القانونية، والبنادق، واستئجار القتلة. الميزة الوحيدة التي توفرها هي الحرية الكاملة لكل شخص قادر على استخدامها.

في أوائل ديسمبر/كانون الأول الماضي، تعرض نشطاء الإعلام الجهادي لتنظيم داعش على تطبيق تليغرام إلى حملة قمع ثقيلة، حيث زعمت المنصة أنها أزالت آلاف الحسابات في يوم واحد.

وظهر إعلان تنظيم داعش على ZeroNet، والذي كان منتشراً على نطاق واسع بين مؤيدي داعش على تليغرام في 14 يناير/كانون الثاني 2019، ومصحوباً برسم يظهر دعاية أنتجت في 22 ديسمبر/كانون الأول. وتمت مشاركة رابط واحد لموقع ZeroNet مؤيد لداعش من قبل الداعمين منذ 11 ديسمبر/كانون الأول.

وجّه الإعلان الأنصار لتنزيل تطبيق ZeroNet الرسمي، وهو تطبيق يعمل عبر أي متصفح لتوفير الوصول إلى المواقع على الشبكة. ﮐﻣﺎ ﺷﺎرﮐوا أﯾﺿﺎً وﺻﻟﺔ ﺗوﻓر وﺻوﻻً ﻣﺑﺎﺷراً إﻟﯽ ﻣوﻗﻊ اﻟدﻋﺎﯾﺔ للتنظيم الجهادي دون اﻟﺣﺻول ﻋﻟﯽ استعانة مباشرة من ZeroNet.

مثل هذه الأمور هي التي تسبب المخاوف من الشبكات اللامركزية، فهي بالنهاية سلاح ذو حدين.

مقالات ذات صله